مصر تسعي لتحقق استراتيجية الطاقة المستدامة حتي2022

الكهرباء كانت حاضرة بشدة وفرضت نفسها في مشروع الرئيس عبد الفتاح السيسي، فالنقلة النوعية التي حدثت في هذا القطاع وانتقال الناس من حالة الظلام التي كانوا يعيشونها لافتتاح أكبر محطات الكهرباء في وقت قياسي كانت متصدرة كشف حساب الرئيس مع شعبه.
وعلى هذا الدرب تسير مشروعات الطاقة المتجددة في طريقها نحو تحقيق أهداف استراتيجية الطاقة المتجددة فى ظل الآليات والتشريعات التي تعمل على دعم تشجيع استخدام مصادر الطاقة المتجددة وذلك للوصول لنسبة 20%  من إجمالي الكهرباء المنتجة في عام 2022، ومضاعفة هذه النسبة بحلول عام 2035.
كما  قال الدكتور محمد الخياط الرئيس التنفيذي لهيئة الطاقة الجديدة والمتجددة: نحن نسعى لأن تصبح الطاقة المتجددة عنصرا رئيسيا في منظومة جذب الاستثمار الأجنبي المباشر، وأن تساهم في تحسين مناخ الاستثمار في مصر، إلى جانب ذلك تزايد فرص التصنيع المحلى للمكونات المختلفة وكذلك زيادة فرص العمل وخفض الاعتماد على الوقود الأحفوري. ومن ثم، فإن أهم التحديات التى تواجه سوق الطاقة المتجددة حالياٌ تكمن في إيجاد بنية متوازنة للاستثمار بين المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص، ومن ثم تشغيل المشروعات الحكومية على أسس اقتصادية تنافسية.
وأضاف الخياط أن الاستثمار ينعكس في الطاقة على تنمية الاقتصاد المصري في جذب مباشر للاستثمارات، مردود إيجابي على الناتج المحلى، مردود إيجابي على توفير فرص العمل
افتتاح أول محطة للطاقة الشمسية في مصر الأسبوع القادم
وفي هذا اﻹطار، فإن مجال الطاقة يشهد هذه الأيام افتتاح أول محطة شمسية في مصر بعاصمة الطاقة الشمسية في العالم بمبان بأسوان؛ حيث قال هشام الجمل مدير شركة انفينيتي، إن الشركة الوحيدة التي بدأت في تنفيذ المشروعات المتفق عليها مع وزارة الكهرباء ممثلة في هيئة الطاقة المتجددة هي شركة إنفينتي وذلك لإنتاج 50 ميجاوات.
وأضاف في لقائه مع “صوت الأمة” أن المحطة الآن في تجارب التشغيل وذلك من خلال لجان اختبار على أعلى مستوى مكونة من وزارة الكهرباء وشركة إنفينتي لمراقبة التشغيل وإبداء الملاحظات، وانتهت اللجان من عملها وستربط المحطة تجاريا لبيع الكهرباء للوزارة بداية من الأسبوع المقبل متابعا بأن المحطة ستمر بعشرة أيام على الأقل متواصلة على الشبكة القومية كفترة اختبار بشرط عدم حدوث أية مشاكل فنية، وسيتم بعدها دخولها بشكل تجاري وذلك في نهاية الأسبوع القادم مشيرا أن الشركة تستهدف إنتاج 2000 ميجاوات خلال نهاية 2018.
140 مليون دولار
وعن تكلفة المحطة قال الجمل: إن المحطة تم تقديرها بأكثر من 140 مليون دولار وبطريقة التمويل التي يتم احتسابها وفقا لشروط وزارة الكهرباء  بأن يكون تمويل المشروع 85 % أجنبي و15% تمويل محلي لمدة 25 عاما.
القيمة المالية لبيع الكهرباء للوزارة 
وفيما يخص طريقة حصول الشركة أو المحطة على القيمة المالية لبيع الكهرباء بعد الإنتاج أشار مدير شركة إنفينتي بأن الشركة ستحصل على 85% من الفاتورة بقيمة 7.15 قرش للدولار بينما سيتم سداد الـ15% بالجنيه المصري بما يعادلها من سعر الصرف للدولار بتاريخ يوم السداد وذلك طوال فترة المشروع المقدرة ب25 عاما
20 ألف عامل من أسوان للعمل في بنيان
أما عن العمالة التي تعمل بالمحطة قال الجمل، إن الشريك الألماني أطلق على هذه المنطقة، يقصد بمبان، عاصمة الطاقة الشمسية في العالم، ويعمل حاليا في المحطة عمالة  تتراوح ما بين 600 و700 عامل في مرحلة الإنشاء معظمهم من أبناء بميان، وفقا لما تم الاتفاق عليه مع المحافظ، وحينما يتم تأهل الـ33 شركة المتفق عليها ستحتاج المحطات ما لا يقل عن 20 ألف عامل يتم استقدامهم من محافظة أسون، وهو ما سيوفر فرص عمل كبيرة لأبناء المحافظة.