مصر تستعين بخبرات تويوتا اليابانية في إنتاج الأمونيا الزرقاء

عبدالله المملوك

يشهد قطاع الطاقة في مصر تحولات كبيرة، وضخّ استثمارات بمليارات الدولار، ضمن مساعي القاهرة لتحقيق الاكتفاء الذاتي من احتياجاتها من المشتقات النفطية والبتروكيماوية، وتصدير الفائض إلى الخارج.

وبالتزامن مع مساعي العديد من دول العالم على التحول إلى أنواع جديدة من الوقود منخفض الكربون، من أجل تحقيق الحياد الكربوني بحلول منتصف القرن، تخطط مصر إلى التوسع في إنتاج الأمونيا الزرقاء والخضراء، بالتعاون مع كبريات الشركات العالمية المتخصصة.

بعد نحو 3 أشهر من إعلان التعاون مع شركة تيسين كروب الألمانية لإنشاء مصنع لإنتاج الأمونيا الخضراء في مصر وتصدير الهيدروجين الأخضر إلى برلين، وقّعت القاهرة مذكرة تفاهم مع شركة تويوتا تسوشو اليابانية لتقييم فرص إنتاج الأمونيا الزرقاء.

وبموجب الاتفاقية، ستُجرى دراسات للجدوى الاقتصادية وأفضل الفرص المتاحة بقطاع النفط لتنفيذ مشروعات استخلاص وتخزين ثاني أكسيد الكربون لإنتاج الأمونيا الزرقاء باستخدام أحدث التقنيات اليابانية، على أن تتمّ الدراسة خلال 6 أشهر، تمهيدًا للسير قدمًا في تنفيذ أفضل تلك المشروعات على المستوى التجاري والبيئي.

وشهد وزير البترول والثروة المعدنية طارق الملا ونائب السفير الياباني بالقاهرة ماتسوباياشى كينيشيرو، اليوم الثلاثاء، مراسم توقيع مذكرة التفاهم بين الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية “إيجاس” والشركة المصرية القابضة للبتروكيماويات “إيكم” وشركة تويوتا تسوشو اليابانية.