مصر تستعين بالخبرة الصينية في مشروعات التنقل الأخضر

كتب – عبدالله المملوك
تتبنى مصر إستراتيجية متكاملة من أجل التوسع مع مشروعات النقل صديقة البيئة، من خلال تحويل السيارات للعمل بالغاز الطبيعي، وصناعة السيارات الكهربائية محليًا، فضلًا عن مشروعات النقل الكهربائية “المترو والمونريل”.

وفي هذا الإطار، استقبل وزير الدولة للإنتاج الحربي محمد أحمد مرسي، العضو المنتدب بمصنع جيوشي لصناعة وسائل النقل خالد محيي جيوشي، ونائب الرئيس التنفيذي لمجموعة شاندونغ العالمية صن جون، بحضور سفير الصين بالقاهرة لياو ليتشيانغ.

أوضح وزير الإنتاج الحربي أن اللقاء استهدف بحث سبل التعاون بين الجانبين المصري والصيني في مجال إنتاج وسائل النقل الأخضر ودراسة تصنيع اسطوانات الغاز –اسطوانات غاز النفط المسال.

وأكد اهتمام وزارة الإنتاج الحربي بتعزيز الشراكة الإستراتيجية بين شركات الإنتاج الحربي والشركات الصينية في مختلف المجالات والتي تعود بالمنفعة المشتركة على كلا الجانبين.

ولفت إلى حرص الوزارة على نقل التكنولوجيات الحديثة فى مجالات التصنيع المختلفة داخل الشركات والوحدات التابعة لها والتعاون مع الشركات الوطنية والعالمية المتخصصة في هذا المجال بما يساهم فى حماية البيئة من التلوث وتعميق التصنيع المحلى وتقليل فاتورة الاستيراد وتوفير العملات الأجنبية وبالتالي تعزيز الاقتصاد القومي.

وأشار الوزير مرسي إلى أن اللقاء يأتي في ضوء التوجيهات الحكومية بالسعي إلى إحلال الوقود الإحفوري بمصادر طاقة نظيفة ومتجددة، وكذلك جهود الدولة لتوطين صناعة المركبات.

وأوضح أن وزارة الإنتاج الحربي تقوم بالمشاركة في تنفيذ العديد من الإجراءات في هذا الصدد ومن بينها العمل على تحويل (2262) أتوبيس تتبع هيئة النقل العام بالقاهرة والإسكندرية للعمل بالغاز الطبيعي بدلاً من السولار بالتعاون مع وزارتيّ البترول والتنمية المحلية وشركة جيوشي لصناعة وسائل النقل.

وأكد أن مصر تعد سوقاً جاذبة للاستثمار وأنه على الرغم من التداعيات السلبية لجائحة كورونا على النشاط الاقتصادي عالمياً ومحلياً إلا أن مصر نجحت في التعامل بتوازن كبير من خلال إتخاذ الإجراءات المناسبة لتحفيز النشاط الاقتصادي ودعم المواطنين والفئات المتضررة.