مصر تبدء إنتاج الغاز من المرحلة الثانية بالإسكندرية نهاية2018

تفقد المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، أعمال المرحلة الثانية من مشروع إنتاج الغاز من حقول غازات غرب الدلتا (شمال الإسكندرية – غرب المتوسط العميق) والتى تشمل حقلى جيزة وفيوم والجارى تنفيذهما وفق خطة عاجلة لبدء الإنتاج بنهاية عام 2018 بمعدلات تتراوح ما بين 500-700 مليون قدم مكعب غاز يومياً.

رافق الوزير خلال الجولة وكيل الوزارة للاتفاقيات والاستكشاف ونائب رئيس شركة إيجاس للإنتاج ورؤساء شركات إنبى وبتروجت ورشيد والرئيس الإقليمى لشركة بى بى البريطانية بشمال أفريقيا ومدير عام المشروعات.

كما تفقد الوزير ومرافقوه تسهيلات المعالجة البرية بشركة رشيد الجارى إعادة تأهيلها والتجهيزات الجديدة فى المحطة البرية التى يتم إنشاؤها استعداداً لاستقبال إنتاج الغاز من حقل ريفين نهاية عام 2019 وكذلك الإنشاءات فى منطقة الشاطئ، حيث تم الانتهاء من مد ولحام خطوط الغاز الرئيسية وجارى الاستعداد لاختبار كامل خطوط المشروع.

 وأوضح الوزير خلال الجولة أن المشروع يتم تنفيذه بأحدث تكنولوجيات الآبار من فوق قاع البحر وشهد معدلات أداء متميزة فى تنفيذ خطة تنميته، حيث تم وضع المرحلة الأولى من المشروع (حقلى تورس وليبرا) على الإنتاج باستخدام التسهيلات البرية لشركة البرلس فى نهاية مارس 2017 وذلك قبل الموعد المحدد بـ 8 أشهر بمعدلات إنتاج 700 مليون قدم مكعب يومياً من 9 آبار.

وتم خلال الجولة عقد الاجتماع الدورى الثامن للجنة العليا المشكلة لمتابعة المشروع ، حيث تم استعراض معدلات العمل بالمشروع والخطوات التنفيذية لخطة التعجيل بالإنتاج  باستخدام تسهيلات المعالجة البرية بشركة رشيد الجارى إعادة تأهيلها من خلال الكوادر الهندسية والفنية بشركتى إنبى وبتروجت ، هذا بالإضافة إلى تنمية حقل ريفين المخطط بدء إنتاجه بمعدل إنتاج أولى 350 مليون قدم مكعب يومياً من خلال إنشاء تسهيلات برية جديدة تتضمن إنشاء محطة برية جديدة لمعالجة غازات حقل ريفين وجارى حالياً دراسة زيادة طاقتها الاستيعابية إلى 900 مليون قدم مكعب ومن المخطط أن يصل إجمالى إنتاج المشروع إلى 1.6 مليار قدم مكعب غاز يومياً ، وجارى إنشاء  خطى أنابيب بطول 70 كيلو متر لنقل غازات حقول جيزة وفيوم وريفين إلى تسهيلات المعالجة الخاصة بها.