مصر.. الحكومة تكشف ملامح استراتيجية «الوقود المزدوج»

البنزين

استعرضت وزيرة التجارة والصناعة نيفين جامع، خلال جلسة الاستماع بمجلس النواب أمس، خطة الحكومة بشأن استراتيجية عمل السيارات بالوقود المزدوج، وتخريد السيارات القديمة، وتتركز بصفة أساسية على الميكروباص والأجرة.

وأعلنت جامع خلال الجلسة أن هناك فئتين أساسيتين، الأولى للسيارات التى مضى على تصنيعها أكثر من 20 عاماً وتعمل بالبنزين أو السولار وهى التى تخضع للتخريد، والثانية التى لم يمض على إنتاجها 20 عاما وتعمل بالبنزين، لافتة إلى أنه تم الاتفاق مع وزارة البترول على تجهيزها للعمل بالوقود المزدوج بتكلفة تتراوح بين 8 إلى 12 ألف جنيه للسيارة الواحدة، وبقروض ميسرة وفائدة بسيطة، ومن خلال مراكز شركتى كارجاس وغازتك.

وأكدت أن الوزارة وضعت خطة تستمر 5 سنوات لإحلال وتجديد الميكروباص، مضيفة أنه من المقرر بدء التطبيق فى 7 محافظات مع مراعاة أن التخريد يخضع لعدة معايير أبرزها حالة وعمر السيارة.

وأضافت أن وزارة البترول تمتلك 190 محطة للتموين بالغاز الطبيعى وجارى التنسيق بينها وبين جهاز مشروعات الخدمة الوطنية لإتاحة مستلزمات تحويل السيارات للعمل بالغاز بالمحطات التابعة للجهاز.

ولفتت إلى أنه تم تخصيص برنامج تمويل بتكلفة مليار و200 ألف جنيه على 3 سنوات، لتمويل عمليات تحويل السيارات للعمل بالوقود المزدوج، كما تم التواصل مع البنك المركزى وعدد من البنوك وجهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر لوضع شروط موحدة لتقسيط السيارات بفائدة ميسرة يتم الاتفاق عليها، مشيرةً إلى حرص الحكومة على وضع منظومة متكاملة للتخريد والاستبدال تراعى الجانب الاجتماعى والتمويلى.

ولفتت إلى طرح جهاز مشروعات الخدمة الوطنية أكثر من 50 منطقة لاستخدامها فى عملية تخريد السيارات، وبعد المعاينة من الجهات المختصة وبعد الفحص تمت الموافقة على 18 منطقة منها تصلح للاستخدام كمكان للتخريد وتحويل السيارات من العمل بالبنزين والسولار للعمل بالغاز الطبيعي.