مصر .. التوسع فى مشروعات البنية الأساسية لخطوط الأنابيب والمستودعات البترولية

مصر .. التوسع فى مشروعات البنية الأساسية لخطوط الأنابيب والمستودعات البترولية
مصر .. التوسع فى مشروعات البنية الأساسية لخطوط الأنابيب والمستودعات البترولية
أكد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، على أهمية التوسع فى مشروعات البنية الأساسية لخطوط الأنابيب، والمستودعات البترولية، وتسهيلات الزيت الخام، والمنتجات البترولية والبتروكيماويات، وكذلك الاهتمام بأعمال الصيانة الدورية والتطوير المستمر لمنظومة الموانئ البترولية، وتسهيلات تداول المنتجات البترولية القائمة باستخدام أحدث التكنولوجيات المتطورة، مع الالتزام الكامل بتأمين بيئة العمل فى إطار منظومة السلامة والصحة المهنية وحماية البيئة، مما يساهم إيجابياً فى تحقيق مشروع مصر القومى الجارى تنفيذه لتصبح مركزاً إقليمياً لتجارة وتخزين وتداول البترول والغاز .
جاء ذلك خلال رئاسته لأعمال الجمعية العامة لشركة الشرق الأوسط للصهاريج وخطوط أنابيب البترول “ميدتاب” لاعتماد نتائج أعمالها لعام 2018 .
من جانبه، استعرض الكيميائى سمير رزق رئيس الشركة  أهم النتائج التى حققتها الشركة خلال عام 2018 ، حيث أوضح أن رصيف ميدتاب البحرى استقبل 138 ناقلة خلال العام وبلغ إجمالى تداول المنتجات البترولية على الرصيف أكثر من 4 مليون طن بزيادة نسبتها 52% على العام السابق ، وأشار إلى أنه تم الانتهاء من أعمال إصلاح الرصيف البحرى للشركة بميناء الدخيلة بإجمالى تكلفة 5ر7 مليون دولار ، كما تم الانتهاء من أعمال تطوير منطقة التسهيلات البرية بموقع الشركة بميناء الدخيلة للاستفادة من المساحات الغير المستغلة بالموقع بهدف إنشاء تسهيلات جديدة لتداول وتخزين المنتجات البترولية .
وعن خطط الشركة الاستثمارية المستهدفة أوضح أنه من المخطط أن تشارك الشركة فى مشروع مجمع التكرير والبتروكيماويات المخطط إقامته بالسويس لإنتاج المقطرات الوسطى (سولار وبنزين وبوتاجاز) بخلاف كميات من الفحم البترولى ومنتجات أخرى ، وأنه جارى حالياً إعداد دراسة جدوى فنية واقتصادية لتنفيذ جزء من الأعمال التخصصية فى المشروع والتى تتماشى مع نشاط ميدتاب ، كما جارى دراسة المشاركة مع عدد من شركات قطاع البترول فى مشروع مجمع التكرير والبتروكيماويات بمدينة العلمين الجديدة لإنتاج منتجات بتروكيماوية ذات قيمة مضافة (إيثيلين وبروبيلين) بخلاف كميات أخرى من البنزين والبيوتادين.