مصدر: تحديد مناطق البحث عن البترول بالبحر الأحمر قريبا لطرحها في مزايدة

صرح مصدر مسئول بوزارة البترول، إن الشركات المشاركة في عمليات البحث السيزمي بمنطقة البحر الأحمر، ستنتهي من تحليل البيانات الخاصة بالبحث خلال الشهر الحالي، على أن يتم تحديد عدد المناطق التي تعتزم الوزارة طرحها وفقا لتلك البيانات.

وبحسب المصدر، الذي طلب عدم نشر اسمه، فإن الوزارة تعمل حاليا على الإسراع في تحليل تلك البيانات حتى تستطيع طرح مزايدة للبحث والتنقيب عن النفط والغاز الطبيعي بمنطقة البحر الأحمر قبل نهاية العام الحالي.

وكان وزير البترول والثروة المعدنية طارق الملا، أعلن منذ أيام، عن طرح أول مزايدة عالمية للبحث والاستكشاف عن البترول والغاز في منطقة البحر الأحمر قبل نهاية العام،

وقال الوزير إن البحر الأحمر من المناطق البكر الواعدة التي لم تشهد نشاطاً بترولياً من قبل، وتتطلب عمليات استكشاف موسعة للوصول إلى المكامن البترولية والغازية غير المكتشفة بتلك المنطقة.

وبحسب الملا، فإن ترسيم الحدود بين مصر والمملكة العربية السعودية “مكننا من بدء عمليات البحث السيزمي في منطقة البحر الأحمر بعد أن كنا لا نستطيع عمل مثل هذه الإجراءات”.

وأوضح الملا أن طرح تلك المزايدة يأتي بناءً على نتائج مشروع تجميع البيانات الجيوفيزيقية بمياه البحر الأحمر، بالتعاون بين شركة جنوب الوادي، وشركة شلمبرجير العالمية، والذي تم الانتهاء من خلاله من تجميع البيانات السيزمية ثنائية الأبعاد بتقنيات جديدة، وعلى مساحة تتخطى 10 آلاف كيلومتر في المياه الاقتصادية المصرية.

وقال الوزير إنه يجري حالياً الانتهاء من المعالجة النهائية لهذه البيانات.

وكانت شركة جنوب الوادي القابضة للبترول وقعت خلال العام الماضي، عقدين مع شركتى شلمبرجير الأمريكية، وتي جي إس الإنجليزية، لتنفيذ مشروعين لتجميع بيانات جيوفيزيقية بالمياه الاقتصادية المصرية بالبحر الأحمر ومنطقة جنوب مصر، باستثمارات تتخطى 750 مليون دولار، بعد إقرار اتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع السعودية.

ووافق مجلس النواب خلال العام الماضي على اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية، وصدق عليها رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي.