مشكلات الإنتاج والتكرير تكبد شل خسائر في العائدات

أعلنت شركة رويال داتش شل البريطانية – الهولندية للنفط أنها ستحقق أرباحا “أعلى على نحو ملموس” من قطاع الغاز الطبيعي لديها، رغم اضطراب الإمدادات خلال الفترة الأخيرة، في ظل اتساع محفظة أعمالها في هذا القطاع، لكنها أشارت إلى ضعف نتائج أعمالها في قطاع إنتاج النفط وتكريره.
وتمتلك شركة شل محفظة أعمال ضخمة في مجال الغاز الطبيعي الذي تنقله في خطوط أنابيب أو على متن سفن لنقل الغاز المسال عابرة للمحيطات، غير أن عائدات شل من النفط جاءت أقل من التوقعات في الربع الثالث من العام الماضي بسبب مشكلات في الإنتاج في عديد من المواقع.
وذكرت شركة شل في بيان، أمس، أوردته وكالة “بلومبيرج” للأنباء، “من المتوقع أن تكون نتائج التجارة وتحسين الأداء في قطاع الغاز المتكامل أعلى بشكل ملموس” خلال الربع الأخير.
وأضاف البيان أن الشركة تغلبت على “مشكلات الإمداد الجارية” لتحقيق أكبر استفادة من ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي المسال.
غير أن نتائج قطاع النفط وتكرير البترول جاءت ضعيفة، حيث تتوقع الشركة أن تتكبد خسائر في هذا القطاع. وأوضحت شل أن نتائج قطاع النفط جاءت “أقل بشكل ملموس” في الربع الثالث، كما تضررت هوامش الأرباح في قطاع التكرير بسبب أعمال الصيانة في مصفاة سكوتفورد وآثار الإعصار إيدا.
وتعهدت شل أيضا بإعادة شراء ما قيمته 5.5 مليار دولار من أسهمها من عائدات بيع الأصول. وحصل هذا القرار على موافقة مجلس إدارة الشركة 31 كانون الأول (ديسمبر) الماضي.