مشروع لتطوير خطوط نقل الكهرباء في كينيا

الكهرباء

أصبحت الكهرباء في كينيا حديث العالم في الأيام الأخيرة، بعد انقطاع التيار في جميع أنحاء البلاد، ومع استمرار تزايد الطلب، وجهت شركة “باور غريد كوربوريشن” الحكومية الهندية بوصلتها إلى كينيا، لتطوير مشروع لنقل الكهرباء وتوزيعها.

ووقعت الشركة الهندية اتفاقية تنمية مشتركة مع صندوق “أفريكا 50″، وهو منصة استثمار في البنية التحتية، يهدف إلى تطوير أول مشروع شراكة بين القطاعين العام والخاص، في قطاع نقل الكهرباء وتوزيعها بالقارة الأفريقية، بحسب ما نشرته مجلة “إي إس آي أفريكا” المتخصصة في الطاقة.

ويتضمن المشروع تطوير خطوط نقل الكهرباء وتمويلها وتأسيسها وتشغيلها، جهد 400 كيلوفولت، التي تربط بين منطقتي لوسوك ولسوس، و220 كيلوفولت بين مدينتي كيسومو وموساجا.

بمجرد اكتمال المشروع، سيصبح أول مشروع مستقل لنقل الكهرباء وتوزيعها في كينيا، والأول من نوعه في أفريقيا، القائم على الشراكة بين القطاعين العام والخاص.
كما سيعمل المشروع على تحسين إمدادات نقل الكهرباء وموثوقيتها في غرب كينيا، بالإضافة إلى تشجيع استثمار القطاع الخاص في توسيع شبكات نقل الكهرباء في أفريقيا، ويعدُّ ذلك أمرًا حاسمًا لسد الفجوة وتوفير الكهرباء للقارة.

وستوفر شركة باور غريد -إحدى شركات الكهرباء الرائدة في العالم- الخبرة التقنية والتشغيلية للمشروع، في حين سيقدم صندوق “أفريكا 50” خبرته في تطوير المشروع وتمويله وسيكون بمثابة جسر بين الحكومة الكينية والمستثمرين في القطاع الخاص.