مسئول امريكى: إحتمالات العقوبات على السعودية بسبب خاشقجي قد تربك سوق النفط

قال رافاييل بوستيك رئيس الاحتياطي الاتحادي في أتلانتا يوم الجمعة إن مسؤولي البنك المركزي الأمريكي يتابعون تطورات قضية اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي واحتمال أن أي عقوبات على السعودية قد تؤدي إلى إضطرابات في أسواق النفط.

وبحسب رويترز سُئل بوستيك عن المخاطر على آفاق الاقتصاد الأمريكي فذكر المخاطر الجيوسياسية بشكل عام والمحادثات بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي و“الوضع السعودي والسؤال بشأن ما إذا كان ما حدث لذلك الصحفي سيؤدي إلى عقوبات قد تؤثر على أسواق النفط“.

وتعكس تعليقات بوستيك بشأن قضية خاشقجي، وهي الأولى من مسؤول بالبنك المركزي الأمريكي، كيف أنها تصاعدت من نزاع دبلوماسي بين السعودية وتركيا إلى حادث دولي من المحتمل أن يؤثر على أسواق النفط.

وأبرز بوستيك التأثير المحتمل إذا توصلت الولايات المتحدة أو دول أخرى إلى أن مسؤولين سعوديين بارزين كانوا وراء القتل المحتمل لخاشقجي وبدأت فرض عقوبات على الرياض.

وقال ”لا نعرف ما سيحدث… لكن أحد الأشياء التي سنفعلها هو أن نراقب الاقتصاد وهذه التطورات بأكبر قدر ممكن من الاهتمام“.