مزاد لبيع مليون برميل نفط عمانى

انخفاض سعر نفط عُمان إلى 68.79 دولار أمريكي
انخفاض سعر نفط عُمان إلى 68.79 دولار أمريكي

قالت  مصادر تجارية أن وزارة النفط والغاز العُمانية تخطط لإجراء مزاد في بورصة دبي للطاقة لبيع خام للتحميل في نوفمبر، مع سعيها لتعظيم الاستفادة من الطلب القوي على الخام في آسيا.

وبحسب رويترز ذكرت المصادر، إن المشترين بإمكانهم التقدّم بعروض لشراء مليون برميل من الخام العماني بعلاوة على سعر البيع الرسمي لخامها في نوفمبر، موضحة أن المزاد سيعقد غداً عند الساعة الثالثة و55 دقيقة عصراً بتوقيت سنغافورة (07:55 بتوقيت غرينتش) وسيستمر لمدة دقيقتين.

من جهة أخرى، قال مصدر مطلع إن شركة «أرامكو» السعودية رفعت سعر خامها العربي الخفيف لشهر أكتوبر إلى زبائنها في آسيا 0.55 دولار للبرميل، مقارنة مع سعر سبتمبر الجاري.

وبذلك يكون سعر البيع بعلاوة 0.30 دولار للبرميل فوق متوسط سعر خامي سلطنة عمان ودبي، وهو ما يجعل سعر أكتوبر الأعلى منذ ديسمبر الماضي.

من جهته، قال مدير وكالة الطاقة الدولية، فاتح بيرول، إن الوكالة ما زالت لا ترى حاجة لتنفيذ عمليات سحب منسقة عالميا من مخزونات النفط بعد تعطل جزء كبير من عمليات التكرير وبعض منشآت الإنتاج في الولايات المتحدة بسبب الإعصار «هارفي».

وأوضح بيرول «حاليا وفي ما يتعلق بـ (هارفي)، لا نرى أن هناك نقصاً ملموساً في النفط يجعلنا نفكر في السحب من المخزونات».

وأضاف رداً على سؤال حول ما إذا كان على الولايات المتحدة إعادة النظر في نقل مخزوناتها من الوقود؟ «هناك حاجة لدراسة كيفية وضعنا لمخزوناتنا، وأين نضع مخزوناتنا. ومزيج النفط الخام في مقابل المنتجات قضية بحاجة إلى أن ننتبه لها».

في هذه الأثناء، هبطت أسعار النفط أمس، بعد نزوح المستثمرين من أسواق الخام صوب أسواق عقود الذهب الآجلة التي يُنظر إليها كملاذ آمن عقب أقوي اختبار تفجير نووي تجريه كوريا الشمالية.

وهبطت أسعار العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت نحو واحد في المئة من سعر الإغلاق السابق، بما يعادل 41 سنتاً، إلى 52.34 دولار للبرميل.