محلل اقتصادي: توفير النقد الأجنبي لاستيراد الوقود يؤزم المشكلة في السودان

البنزين

وصف المدير العام السابق لبنك النيلين، المحلل الاقتصادي عثمان التوم توجيه مجلس الوزراء بتوفير النقد الأجنبي لاستيراد الوقود لبناء مخزون استراتيجي لمواجهة النقص الذي يسببه إغلاق مصفاة الخرطوم للصيانة السنوية خلال فبراير حتى إبريل بالخاطئ.
وقال إن القرار يؤزم المشكلة ويزيد من سعر الدولار لأكثر من (80) جنيهاً بسبب تحسب تجار العملة لتوجه الحكومة لشراء الدولار لتوفير الوقود مما يزيد من أسعاره في السوق الموازي بشكل فوري ومباشر، مؤكداً أن هذا القرار ليس له مردود على أرض الواقع ذلك لجهة أنه لماذا لم يتم توفير النقد الأجنبي من قبل حدوث أي مشكلات, وأضاف معلوم أنه في هذا التوقيت تتوقف المصفاة الرئيسية للصيانة وبالتالي كان لا بد من توفير النقد الأجنبي لتلافي حدوث أي مشكلات والدولة تعلم بأن البنك المركزي ليس لديه نقد أجنبي، لافتاً للفهم الخاطئ لدى الكثيرين باعتقادهم أن بنك السودان يوفر نقداً أجنبياً, مؤكداً أن البنك يدير النقد الأجنبي الذي يأتي من الخارج عبر الموارد المعروفة التي تجلب الدولار أهمها الصادر وتحويلات المغتربين ويقوم بتوزيعه علي الاحتياجات الضرورية من وقود ودواء وغيره