محطات الوقود ترد على اتهامات مؤسسة النفط الليبية لها بالفشل

ردت شركة الراحلة للخدمات النفطية في بيانٍ على الاتهامات الموجهة لها من قبل مؤسسة النفط وشركة البريقة حول فشل الشركة في توزيع الوقود بالمناطق الغربية والجنوبية من البلاد.

وأوضحت شركة الراحلة بأن هناك ظروف حالت دون استمرارها في تقديم الخدمات بشكل منتظم.

وكانت مؤسسة النفط وشركة البريقة حذرت من فشل شركات الخدمات النفطية الأربع الكبرى المكلفة بتوزيع الوقود من تجاوز الأزمة.

ومن أبرز الظروف التي واجهتها الراحلة هي إقفال عدد كبير من المحطات جنوب طرابلس نتيجة الحرب ونزوح سكان جنوب العاصمة مما أدى إلى إزدحام محطات وسط المدينة، إضافة للاعتداءات المتكررة التي طالت المحطات، بحسب بيان الشركة.

ووفق القرارات الحكومية فإن مسؤولية استلام وتوزع الوقود تقع على عاتق شركات خدمات الطرق السريعة والشرارة الذهبية ونفط ليبيا، إضافة لشركة الراحلة.

وعلى الرغم من تخصيص شركة البريقة لما يقارب من 15 مليون لتر من البنزين لتغطية احتياج السكان داخل طرابلس خلال عطلة عيد الأضحى إلا أنه تم استلام 6.5 مليون لتر من البنزين فقط من قبل شركات الخدمات النفطية، بحسب مؤسسة النفط الوطنية الذي اعتبرت ذلك تقصيرا.

من جهتها، أكدت شركة الراحلة للخدمات النفطية أن على أجهزة الدولة الأمنية ضرورة حماية محطاتها داخل طرابلس من الاعتداءات المتكررة لضمان استمرار عملها وتفادي تفاقم الأزمة.