محادثات بين “إينوك الاماراتية” و”بنغلادش” لإنشاء مرفأ غاز مسال

قال مسؤول في بنغلادش، أمس، إن بلاده ستجري محادثات مع شركة بترول الإمارات الوطنية (إينوك) لإنشاء مرفأ لغاز البترول المسال في البلاد.

وأوضح سيد محمد مزمل حق مدير شركة بترول بنغلادش المملوكة للدولة: «إينوك أرسلت إلينا مقترحاً بخصوص مشروع مشترك لبناء مرفأ لغاز البترول المسال».

وأضاف: «دعوناهم لإجراء مناقشات تفصيلية بمكتبنا في داكا، ومن المفترض أن يحضروا في الحادي عشر من أكتوبر». منوهاً بأن طاقة المرفأ وجميع التفاصيل الأخرى ستُبحث خلال الاجتماع.

وأكد أن بنغلادش تستورد معظم غاز البترول المسال حالياً من سلطنة عُمان ودول أخرى، مشيراً إلى أن تكاليف نقل غاز البترول المسال تبلغ حالياً نحو 100 دولار للطن، لكن فور بناء المرفأ ستنخفض التكلفة إلى 30 دولاراً للطن، وهو ما سيعني انخفاض السعر عشرة بالمئة للمستهلكين النهائيين.

وتشجع الحكومة استخدام الأسر لغاز البترول المسال للتأقلم مع نقص إمدادات الغاز الطبيعي. ويمكن استخدام غاز البترول المسال، وهو مزيج من البروبان والبوتان، في الطهي والنقل وكذلك في قطاع البتروكيماويات.

وقال المسؤول، إن حجم طلب بنغلادش على غاز البترول المسال حالياً يبلغ مليون طن مقابل معروض قدره 600 ألف طن، مضيفاً أن الطلب قد يرتفع إلى مليوني طن بحلول 2022 في الوقت الذي سيصبح فيه غاز البترول المسال مصدراً رئيسياً لغاز الطهي في منازل بنغلادش.

وتحوّلت بنغلادش أيضاً إلى الغاز الطبيعي المسال لتعويض انخفاض الإنتاج المحلي من الغاز لتلبية الطلب الصناعي، وتوليد الكهرباء في البلاد البالغ عدد سكانها 160 مليون نسمة.