مجمع كوندور˜ يفوز بمشروع تزويد المدارس الجزائرية بالطاقة الشمسية

فاز مجمع  كوندور˜ المتخصص في الصناعات الإلكترونية بمشروع تزويد المدارس الجزائرية بالطاقة الشمسية، حيث دخل المجمع مجال صناعة وتركيب لوحات الطاقة الشمسية، ضمن مشروع شراكة مع وزارة الداخلية فيما يتعلق بتموين المدارس بالطاقة الشمسية.

أعلن عبد الرحمان بن حمادي الرئيس المدير العام لمجمع  كوندور˜ خلال مشاركته في معرض برلين للتكنولوجيات الحديثة في ألمانيا عن المشروع الذي فاز به المجمع، وهو تزويد المدارس الجزائرية بالطاقة الشمسية.

وكان وزير الداخلية والجماعات المحلية نور الدين بدوي قد أكد في وقت سابق أن المدارس والمساجد من أبرز الهيئات التي تستهلك الطاقة الكهربائية بشكل كبير، حيث تعمل الجزائر على التحول إلى الطاقة الشمسية من أجل ترشيد الاستهلاك والحد من المصاريف الكبيرة الموجهة إلى الاستهلاك الطاقوي. حيث شرعت بلديات الوطن في استبدالمصابيح الإنارة العمومية منالطاقةالكهربائية إلىالطاقةالشمسية، بصفة تدريجية، لتقليص أعباء فواتير الكهرباء على ميزانية البلديات، وتجسيدا للبرنامج الوطني لترشيد الاستهلاك الطاقوي، بعدما اضطرّت الحكومة للتدخّل مجددا لدفعها رغم الضائقة المالية العصيبة التي تمرّ بها الخزينة العمومية، للحيلولة دون عرقلة عمل ونشاط مختلف هذه المؤسسات العمومية.

ويشرف على هذه العملية، التي أعلنت وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، عنها رسميا عبر صفحتها الرسمية على موقع  تويتر˜، المؤسسات الولائية لصيانة الطرق، الإنارة العمومية والمساحات الخضراء، وبدأت عبر عدد من بلديات ولاية تيبازة كتجربة أولية، لاسيما بلديات: الحطاطبة، الداموس، القليعة، احمر العين وتيبازة.

وللتذكير فقد أبرزت وزارة الداخلية قبل ثلاثة أسابيع من الآن أنّ تعميم تجهيز المدارس النموذجية بالطاقةالشمسيةسيكون مع الدخول الاجتماعي المقبل من أجل تعميمها لاحقا عبر كافة مدارس الوطن.وكانت مدارس ولاية عين تموشنت نموذجية لهذه العملية. وصرح وزير الداخلية والجماعات المحلية بأن ولايات الجنوب والولايات المنتدبة قد استفادت من مشاريعالطاقةالشمسية، لاسيما استهلاكالطاقة وترشيدها عن طريق الألواحالشمسية، وذكر بدوي أنه قد تم الشروع في استغلال المصابيح التي تقلل من الاستهلاك وعقلنته.