عالمي

مبيعات السيارات تواصل تراجعها في مصر

[ad_1]

واصلت مبيعات السيارات في مصر انخفاضها في يونيو (حزيران) الماضي، إذ هبطت إلى أدنى مستوى لها منذ فبراير (شباط) الماضي مع استمرار القطاع في المعاناة جراء أزمة شح العملة الأجنبية. ووفق البيانات الصادرة عن مجلس معلومات سوق السيارات المصري “أميك”، باع الموزعون 6.3 ألف سيارة خلال الشهر، بانخفاض من 7.3 ألف سيارة في مايو (أيار) السابق له، ويقل هذا بنسبة 64 في المئة عن 17.1 ألف سيارة جرى بيعها في يونيو 2022.

وتأثرت مبيعات السيارات في مصر بأزمة شح الدولار التي بدأت خلال الربع الأول من العام الماضي بعد إعلان خروج أكثر من 20 مليار دولار من الأموال الساخنة بشكل مفاجئ، وهو ما دفع الحكومة والبنك المركزي المصري إلى التدخل بعديد من الإجراءات، أهمها اللجوء إلى صندوق النقد الدولي وطلب تمويل جديد، إضافة إلى إجراء تخفيضات عدة بقيمة الجنيه المصري في مقابل الدولار، فيما تأثرت سوق السيارات باتجاه الحكومة المصرية نحو تقنين عمليات الاستيراد.

ومع الارتفاعات القياسية في أسعار السيارات التي تجاوزت 100 في المئة خلال الفترة الأخيرة، شكا تجار وعاملون في السوق تراجعاً عنيفاً في حركة البيع والشراء على رغم وجود طلب قوي، لكن الأسعار المرتفعة تسببت في اتجاه المستهلكين إلى تأجيل قرار الشراء واستمرار البحث عن سيارات بأسعار مناسبة، في ظل عدم انتظام الوكلاء والموزعين في تسليم السيارات الجديدة لحاجزيها، وهو ما دفع عدداً كبيراً من العملاء إلى اللجوء إلى جهاز حماية المستهلك، فيما اتجه بعضهم إلى القضاء، ولجأ بعض التجار إلى محاولة الاستفادة من مبادرة “زيرو” جمارك التي طرحتها الحكومة للمصريين العاملين في الخارج.

تراجع المبيعات بجميع أنواع السيارات

البيانات تشير إلى تراجع مبيعات سيارات الركوب إلى أقل من 5 آلاف سيارة خلال يونيو الماضي، مقارنة بنحو 5.7 ألف سيارة في شهر مايو الماضي، وبانخفاض تبلغ نسبته 60 في المئة تقريباً عن الشهر ذاته من العام الماضي.

وانخفضت مبيعات الحافلات بشكل طفيف إلى 636 حافلة من 694 حافلة في الشهر السابق، بينما هبطت مبيعات الشاحنات إلى 703 شاحنات، وهو أدنى مستوى لها منذ بداية عام 2018 في الأقل.

تراجعت المبيعات بشدة هذا العام، إذ باع الموزعون نحو 26.9 ألف سيارة ركوب فقط حتى الآن، بانخفاض أكثر من 70 في المئة عن المبيعات المسجلة في الأشهر الستة الأولى المثيلة من عام 2022. وانخفض إجمالي حجم مبيعات السيارات بأكثر من الثلث في عام 2022 بسبب قيود الاستيراد التي جعلت من الصعوبة على الموزعين استيراد سيارات تامة الصنع ومستلزمات تجميع السيارات وقطع الغيار، وأجبرت عدداً من شركات تصنيع السيارات العالمية على وقف مبيعاتها لمصر.

وقال تقرير “أميك” إن مبيعات الأتوبيسات في مصر سجلت بيع نحو 731 أتوبيساً خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الحالي 2023، في مقابل 2.6 ألف أتوبيس خلال الفترة نفسها من العام الماضي 2022 بانخفاض تبلغ نسبته 71.8 في المئة.

وعن مبيعات الأتوبيسات “المجمعة محلياً” سجلت بيع نحو 2.6 ألف أتوبيس خلال مايو 2023، في مقابل 4.8 ألف أتوبيس للفترة نفسها من العام الماضي، بنسبة تراجع بلغت نحو 46.4 في المئة. وسجلت مبيعات قطاع الأتوبيسات في السوق المصرية خلال فترة المقارنة السابق ذكرها تراجعاً بنسبة بلغت نحو 72.3 في المئة في الأقل.

وأخيراً أعلنت شركة “الأمل لتجميع السيارات” أنها قد تعلق عمليات تجميع سيارات “بي واي دي” الصينية في مصر موقتاً في غضون أسبوعين، وفق ما قاله رئيس مجلس الإدارة عمرو سليمان.

وأشار إلى صعوبة تدبير النقد الأجنبي اللازم لاستيراد مكونات الإنتاج المطلوبة، وتعد الشركة الوكيل والموزع الحصري لسيارات الركاب التي تحمل علامتي “بي واي دي” و”لادا” وميكروباصات “كينج لونغ” في مصر.

المبيعات تتراجع 73 في المئة بأول 5 أشهر

وفق البيانات حصدت ماركة “سوزوكي” المركز الأول من مبيعات الأتوبيسات خلال أول خمسة أشهر من العام الحالي، بنسبة بلغت نحو 32.4 في المئة بعد بيع نحو ألف أتوبيس، فيما صعدت ماركة “تويوتا” للمركز الثاني بحصة سوقية نحو 20.9 في المئة بعدما تمكنت من بيع 700 مركبة، وتراجعت ماركة “شيفروليه” للمركز الثالث بحصة سوقية بلغت نسبتها 20.1 في المئة بإجمالي بيع نحو 672 مركبة.

وسجلت ماركة “كينج لونغ” بيع نحو 440 مركبة بحصة سوقية تبلغ نسبتها 13.2 في المئة من مبيعات الأتوبيسات الإجمالية، تلتها ماركة “جولدن دراجون” في المركز الخامس بحصة سوقية تبلغ نسبتها 4.5 في المئة بواقع مبيعات 150 مركبة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وفى المرتبة السادسة حلت ماركة “فوتون” بحصة سوقية بلغت نسبتها 4.1 في المئة بإجمالي بيع 136 مركبة، وجاءت ماركة “ميتسوبيشي” في المركز السابع بحصة سوقية تبلغ نحو 1.8 في المئة مسجلة مبيعات بنحو 61 مركبة.

وجاءت ماركة “إم سي في – مرسيدس” في المركز الثامن بحصة سوقية تبلغ 1.7 في المئة بمبيعات 58 مركبة، وجاءت ماركة “هيونداي” في المركز التاسع بعد بيع نحو 23 مركبة، وحلت ماركة “فولفو” في المركز العاشر بعد بيع 20 مركبة.

وللشهر الثاني على التوالي تصدرت سيارات “شيفروليه” سيارات الركوب الأكثر ترخيصاً في السوق المصرية خلال يونيو الماضي، إذ رخصت 903 سيارات ماركة “شيفرولية” خلال الشهر الماضي، فيما جاءت سيارات “نيسان” في المركز الثاني بعدد 722 سيارة، والمركز الثالث حلت ماركة “رينو” بعدد 568 سيارة.

كما حلت سيارات “شيري” في المركز الرابع بعدد 537 سيارة، وفي المركز الخامس جاءت سيارات “كيا” بعدد 517 سيارة، وجاءت في المركز السادس ماركة “سوزوكي” بعدد 463 مركبة، فيما جاءت سيارات “هيونداي” في المركز السابع بعدد 452 سيارة، وفي المركز الثامن جاءت ماركة “بي واي دي” بعدد 415 وحدة، وحلت في المركز التاسع ماركة “مرسيدس” بنحو 354 سيارة، وجاءت سيارات “تويوتا” في المركز العاشر بعدد 333 مركبة.

وخلال أول خمسة أشهر من العام الحالي، بيعت نحو 21900 سيارة ركوب بانخفاض بلغت نسبته 73 في المئة مقارنة بنحو 80300 سيارة جرى بيعها خلال الفترة نفسها من العام الماضي.



[ad_2]

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى