مبادرات نفطية لزيادة الفرص الوظيفية للعمالة الكويتية

كشفت مصادر مطلعة، أن عدد العمالة الكويتية في عقود المقاولين العاملين بالقطاع النفطي، بلغ 4842 عاملاً في 2018/‏‏2019، مقارنة مع 3632 عاملاً في 2014/‏‏2015، مؤكدة قيام مؤسسة البترول وشركاتها التابعة بمبادرات عدة للمساهمة في توفير وزيادة الفرص الوظيفية للعمالة الكويتية في عقود المقاولين.
وبحسب «الراي» أشارت المصادر إلى عقد اجتماعات مستمرة ومتابعة حثيثة بين الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية هاشم هاشم، ومسؤولي قطاعات الموارد البشرية، بهدف تأكيد تنظيم المخرجات، وإيجاد آلية مناسبة تضمن وجود نظام محدث للتعامل مع الاحتياجات من جانب والمخرجات التعليمية من جانب آخر.
ولفتت إلى وجود مبادرات عدة في هذا الإطار، ومنها التي قامت بها شركة نفط الكويت بالتعاون مع الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب، عبر إعداد برنامج تخصصي «عامل حفر – ابار بترولية» على ان تكون مدته 9 أشهر، بهدف استقطاب وتأهيل العمالة الكويتية للعمل في القطاع النفطي الخاص.
وكشفت المصادر عن قيام شركة نفط الكويت بتجهيز وإعداد برنامج تخصصي «ميكانيكا عامة» على مدى 9 أشهر، والذي يمثل خطوة أولى على ان يعقب ذلك التوسع في برامج أخرى منها «كهرباء – لحام – آلات دقيقة»، مؤكدة أنه يتم العمل على كل الخطط وآليات تنفيذها، بما يتماشى مع خطة التوظيف الرئيسية واحتياجات مقاولي الشركة.
وأكدت أن نسبة العمالة الكويتية في عقود المقاولين بلغت 26.4 في المئة، وهي في تطور مستمر، مع توجيه المخرجات وتجهيز البرامج التي توفر الاحتياجات المطلوبة.
وقالت المصادر إن القطاع النفطي مطالب بتحقيق عوائد مليارية على مستوى قطاعاته كافة، ما يتطلب رؤىً ومعايير عالمية والاستفادة من الخبرات العالمية والإقليمية والمحلية، مشددة على أنه لا يمكن تجاهل الخبرات التي تحددها الوظائف وتتطلبها عمليات تشغيل معدات بمليارات الدنانير.