مباحثات سعودية أميركية لمرحلة “ما بعد تمديد النفط”

يوقع وزيرا الطاقة خالد الفالح والأمريكي ريك بيري، اليوم في الرياضمذكرة تفاهم في مجال إدارة الكربون، وسيعقد الوزيران جلسة مباحثات تتناول التطورات المتسارعة في أسواق البترول والجهود التي تقوم بها البلدان في سبيل الحفاظ على قوة الإمدادات ومتانة السوق النفطية.

ويأتي توقيع مذكرة التفاهم بعد 96 ساعة فقط من اتفاق “أوبك” وكبار المنتجين خارجها على تمديد تخفيضات الإنتاج، والذي صاحبه ارتفاع العقود الآجلة للنفط حيث زاد الخام الأمريكي في العقود الآجلة 17 سنتاً أو 0.3 في المئة إلى 57.57 دولار للبرميل، وارتفع خام القياس العالمي مزيج برنت في العقود الآجلة تسليم فبراير 24 سنتاً إلى 62.87 دولار للبرميل، فيما يتوقع أن ينمو الطلب العالمي على النفط إلى 1.8 مليون برميل يومياً العام المقبل.

وساعدت تخفيضات الإنتاج في خفض فائض مخزونات النفط العالمية بواقع النصف خلال العام الأخير؛ مما سمح للأسعار بالعودة إلى ما يتجاوز 60 دولاراً للبرميل من مستوى منخفض بلغ 27 دولاراً للبرميل في يناير 2016.

وفى سياق متصل لم تهدر المصافي الآسيوية وقتا بعد قرار مديد تخفيضات الإنتاج حتى نهاية 2018 وطلبت مزيدا من النفط من الكاريبي وخليج المكسيك في خطوة ستقود لأن تفقد أوبك وروسيا حصة في السوق.