مؤسسة النفط الليبية تطالب بزيادة أجور العاملين 67 % في 2019

ذكرت  المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا في بيان إن رئيس المؤسسة مصطفى صنع الله طلب من المصرف المركزي زيادة رواتب العاملين بقطاع النفط بسنبة 67 بالمئة في 2019.

وقال البيان أن صنع الله طالب ”بتطبيق زيادة مرتبات مستخدمي القطاع النفطي بنسبة 67 بالمئة في موازنة 2019“ بموجب القرار الصادر في أكتوبر تشرين الأول 2013.

كانت ليبيا وافقت عام 2013 على هذه الزيادة في الأجور، والتي لم تطبق قط مع انتشار الفوضى في البلاد في ظل انقسام البلد بين حكومتين في العام التالي والإغلاقات والاحتجاجات التي عرقلت الإنتاج.

كما دعا صنع الله مصرف ليبيا المركزي، الذي يدير إيرادات النفط والغاز الليبية وسط غياب حكومة وبرلمان يتمتعان بالسيطرة على كامل البلاد، إلى وضع مخصصات إضافية في الميزانية لمؤسسة النفط الوطنية من أجل إصلاح المنشآت.

وقال صنع الله إن زيادة الأجور لها ما يبررها بناء على ارتفاع إنتاج النفط إلى 1.25 مليون برميل يوميا في الآونة الأخيرة، مسجلا أعلى مستوى له منذ منتصف 2013 حين اندلعت موجة من الاحتجاجات والإغلاقات التي فرضتها جماعات مسلحة وموظفون.

وشهدت الأسابيع الأخيرة احتجاجات محدودة بخصوص الأجور وظروف العمل في بعض المنشآت. وكان الوضع الأكثر اضطرابا في حقل الشرارة النفطي بجنوب البلاد، حيث نظمت مجموعة صغيرة من رجال القبائل الليبية احتجاجا في الأسبوع الماضي.

ويعاني العمال، مثل كثير من الليبيين، من ارتفاع التضخم الناجم عن هبوط قيمة الدينار الليبي الذي زاد من تكلفة الواردات الغذائية.