مؤسسة البترول الكويتية توقع مذكرة تفاهم مع برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية لمنع التصحر وتعزيز الوضع البيئي للمناطق المفتوحة

 

*تهدف لتوفير إطار للتعاون وتنفيذ البرامج المشتركة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة

عبدالله المملوك

في إطار حرصها على التنمية المستدامة والسعي لتحقيق أهدافها، وقعت مؤسسة البترول الكويتية مذكرة تفاهم مع برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية “موئل” للتعاون وهي تعد اول مبادرة بيئية عقب المنتدي السنوي لمبادرة السعودية الخضراء في الرياض الذي انطق قبل عدة ايام .

ووقع المذكرة عن مؤسسة البترول الكويتية الرئيس التنفيذي هاشم سيد هاشم، فيما وقعها عن برنامج “موئل” المدير الإقليمي العربي لبرنامج المستوطنات البشرية عرفان علي وذلك بحضور عدد من المسؤولين من الجانبين.

وتهدف المذكرة إلى توفير إطار للتعاون يقوم من خلاله الجانبان بالعمل سوياً للمساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، وتنفيذ هذا التعاون داخل الكويت، من خلال التركيز على تعافي البيئة والحوكمة الحضرية ودعم القدرات، فضلاً عن الاندماج الاجتماعي وإدارة الخدمات الأساسية، بما في ذلك الأنشطة الأساسية المرتبطة بمدن دولة الكويت.

وتتضمن المذكرة في بنودها تحديد برامج التعاون المشترك لتنفيذ مشاريع محددة تهدف لجعل مؤسسة البترول الكويتية نموذجاً للمؤسسات المستدامة والقادرة على الصمود، والعمل سوياً من أجل تحسين الأداء البيئي لمؤسسة البترول الكويتية وشركاتها التابعة ودولة الكويت، وتقديم الاستشارات البيئية واستشارات الاستدامة ذات الصلة بمشاريع القطاع النفطي وبما يحقق أهداف التنمية الحضرية المستدامة، فضلاً عن التعاون من أجل تنفيذ المشاريع البيئية الجديدة في القطاع النفطي، وبما يؤدي إلى رفع سمعة الكويت إقليمياً وعالمياً.

كما تتضمن الاتفاقية التعاون في إعداد الدراسات لضمان تنفيذ الأغراض الأساسية من هذه المذكرة، وبما يؤدي إلى منع التصحر نهائياً، وتعزيز الوضع البيئي للمناطق المفتوحة في دولة الكويت، وتأمين الاستدامة البيئية، والعديد من الأنشطة المرتبطة بها في نطاق المدن، ومنها مكافحة الزحف الرملي، وتعزيز التخضير، وزراعة النباتات الفطرية.

ويعتبر برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية “الموئل” الوكالة المنسقة لأنشطة المستوطنات البشرية داخل منظومة الأمم المتحدة، كما أنه مسؤول مع الحكومات عن تعزيز وتوطيد التعاون مع كافة الشركاء، بما في ذلك السلطات المحلية والمنظمات الخاصة وغير الحكومية في تنفيذ أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، وبالأخص الهدف الحادي عشر المتمثل في جعل المدن والمستوطنات البشرية شاملة للجميع وآمنة وقادرة على الصمود ومستدامة.