مؤسسة الإمارات للطاقة النووية تسلط الضوء على دور الطاقة النووية

أكدت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية على الدور المحوري للطاقة النووية في تحقيق أهداف المبادرة الاستراتيجية لدولة الإمارات العربية المتحدة للوصول إلى الحياد المناخي بحلول عام 2050، وذلك خلال مشاركتها في المؤتمر العام الـ66 للوكالة الدولية للطاقة الذرية في العاصمة النمساوية فيينا المنعقد في الفترة من 26 إلى 30 سبتمبر، حيث وفرت المؤسسة للحضور معلومات شاملة عن البرنامج النووي السلمي الإماراتي والإنجازات التي حققها البرنامج تمهيداً للوصول إلى الحياد المناخي بحلول عام 2050، من خلال جناح دولة الإمارات وفعالية خاصة بالدولة تضمنت جلسات حوارية.

اقرأ أيضًا.. النفط الكويتية تدعم التعاون الاعلامي مع وزارة الطاقة والبنية التحتية بالإمارات

وتحت شعار “نهج استباقي في دعم الوصول للحياد المناخي عبر ضمان أمن الطاقة والاستدامة”، ركزت المناقشات خلال الفعالية الإماراتية التي نظمتها المؤسسة على هامش المؤتمر على العوائد الكبيرة للطاقة النووية ولا سيما أن دولة الإمارات هي الأولى في العالم العربي التي تمتلك مشروعاً للطاقة النووية متعدد المحطات في مرحلة التشغيل، حيث قامت الطاقة النووية وخلال عقد من الزمان بدور ريادي في مسيرة انتقال قطاع الطاقة في الدولة لمصادر الطاقة الصديقة للبيئة، الأمر الذي يبرز النهج الاستباقي الذي اتبعته الدولة للوصول للحياد المناخي بحلول عام 2050. كما سلطت المناقشات خلال الفعالية الضوء على الفرص التي توفرها محطات براكة للطاقة النووية السلمية في مجالات الاستدامة وأمن الطاقة وتنويع مصادرها.

وإلى جانب ذلك، استعرض سعادة حمد الكعبي، المندوب الدائم لدولة الإمارات العربية المتحدة لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وكريستر فيكتورسون، مدير عام الهيئة الاتحادية للرقابة النووية، التقدم الذي تحقق فيما يخص البنية التحتية التنظيمية والسلامة النووية في دولة الإمارات، وقدما لمحة عن التعاون الوثيق بين الدولة والوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وخلال فترة تطوير البرنامج النووي السلمي الإماراتي، تلقت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية دعماً كبيراً من الوكالة الدولية للطاقة الذرية، مما ساهم في دعم تطوير كل من البنية التحتية والكفاءات البشرية اللازمة لتطوير برنامج ناجح للطاقة النووية يلتزم بأعلى معايير الأمان والسلامة.

وتوفر محطات براكة مصدرًا موثوقًا وآمنًا وصديقاً للبيئة لكهرباء الحمل الأساسي لدولة الإمارات، كما تزود المنازل والشركات والصناعات عالية التقنية بالطاقة بشكل مستدام، إلى جانب تسريع خفض البصمة الكربونية لقطاع الطاقة، حيث تقوم بدور محوري في تحقيق أهداف مبادرة الدولة الاستراتيجية للحياد المناخي 2050.

وفي براكة تنتج المحطتان الأولى والثانية الكهرباء على نحو تجاري، وتوفران مصدرًا وفيرًا للكهرباء الآمنة والموثوقة والخالية من الانبعاثات الكربونية على مدار الساعة. كما تم حديثاً الاعلان عن بدء المرحلة التشغيلية للمحطة الثالثة، بينما تتجه المحطة الرابعة إلى اكتمال الأعمال الإنشائية. وتعد محطات براكة منصة لتحفيز الابتكار والبحث والتطوير في مجالات مثل تطوير الهيدروجين الخالي من الانبعاثات الكربونية ونماذج المفاعلات المعيارية المصغرة من أجل تعزيز النمو المستدام للصناعات المحلية. وعند التشغيل ستوفر محطات براكة الأربع ما يصل إلى 25% من الطلب على الكهرباء في دولة الإمارات العربية المتحدة وستحد سنوياً من 22.4 مليون طن من الانبعاثات الكربونية، السبب الرئيسي للتغير المناخي.

Print Friendly, PDF & Email