ليبيا.. انخفاض إيرادات النفط بنسبة 5% خلال أغسطس

المؤسسة الوطنية للنفط

أكدت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا  انخفاض إراداتها في أغسطس آبإلى نحو ملياري دولار، في تراجع نسبته خمسة بالمئة عن يوليو تموز.

وعزت المؤسسة ذلك التراجع إلى تخريب خط الأنابيب الرئيسي لحقل الشرارة النفطي ومصفاة الزاوية في أغسطس آب. وتسببت احتجاجات نظمها رجال قبائل وعاملون في قطاع النفط إلى إغلاق متكرر لحقل الشرارة، أكبر حقول النفط في ليبيا.

وبلغت إيرادات المؤسسة الوطنية للنفط 2.1 مليار دولار في يوليو تموز.

وقالت المؤسسة في بيانها إن من المتوقع أن ينخفض الإنتاج بشدة إذا استمرت الحكومة في عدم توفير الميزانية اللازمة.

وقال رئيس المنظمة مصطفى صنع الله ”إنتاج النفط الليبي سينخفض بمئات الآلاف من البراميل يوميا عن المستوى المطلوب، ممّا سيؤثر سلبا على الدخل القومي“.

وأضاف ”يمكن للمؤسسة الوطنية للنفط زيادة الإنتاج بشكل كبير، وإضافة مئات الملايين من الدولارات شهريا إلى دخل الدولة، ولكن لن يكون ذلك ممكنا إلا عند توفير الميزانيات التشغيلية للمؤسسة“.

وقالت المؤسسة أيضا إن الحكومة الليبية المدعومة من الأمم المتحدة قامت ”وبشكل تدريجي للمرة الثانية بتخفيض الميزانية المعتمدة للمؤسسة وشركاتها“، مضيفة أنها فعلت ذلك ”من دون علم المؤسسة“.

وتعاني ليبيا، ثالث أكبر منتج للنفط في أفريقيا، من اضطرابات منذ سقوط معمر القذافي في انتفاضة ساندها حلف شمال الأطلسي في 2011.