لوك أويل الروسية تنهي صفقة الاستحواذ على مشروع نفطي في المكسيك

تواصل شركة النفط الروسية لوك أويل -ثاني أكبر منتج للنفط في روسيا- توسيع نشاطاتها النفطية الخارجية، رغم الظروف العسكرية الحالية التي دفعت دول أوروبا والولايات المتحدة إلى التلويح بفرض عقوبات على روسيا، وذلك من خلال استحواذها على نصف حصة تشغيل مشروع نفطي بحري في المكسيك.

وأعلنت عملاقة النفط الروسية لوك أويل، اليوم الجمعة، اكتمال صفقة الاستحواذ على حصة 50% من الشركة القابضة المشغلة لمشروع المنطقة 4 البحرية النفطية في المكسيك، ضمن مساعيها لتوسيع نشاطاتها حول العالم.

وبحسب رويترز، فإن شركة لوك أويل أنجزت الصفقة بعد موافقة السلطات المكسيكية، إذ بلغت قيمة الصفقة 435 مليون دولار، بالإضافة إلى نفقات قدرها 250 مليون دولار، أي بلغت القيمة الكلية 685 مليون دولار.

يتضمن المشروع مربعين نفطيين، يقعان على بعد 42 كيلومترًا من شاطئ خليج المكسيك، إذ يوجد حقلا “إيتشالكيل” و”بوكوش”، بداخلهما.

وتبلغ احتياطيات الحقلين من الهيدروكربونات القابلة للاستخراج نحو 564 مليون برميل من المكافئ النفطي، أكثر من 80% منها نفط خام.

وبدأ الإنتاج في الحقول في الربع الأخير من عام 2021، في حين تجاوز متوسط إنتاج النفط اليومي الحالي 25 ألف برميل.

ويجري تطوير المشروع على 3 مراحل، ويقدر معدل الإنتاج اليومي وقت الذروة بأكثر من 115 ألف برميل من المكافئ النفطي.

وبينما امتلكت الشركة الروسية 50% من المشروع، تمتلك شركة بتروبال -وهي شركة النفط والغاز التابعة لمجموعة غروب بال المكسيكية- نسبة 50% المتبقية.