لماذا عدلت مؤسسة البترول الكويتية استراتيجيتها لإنتاج النفط؟

مؤسسة البترول الكويتية تستضيف النسخة الخامسة لمنتدى مجلس التعاون الخليجي لاستراتيجيات الطاقة

– الكويت الأكثر استفادة من تحسن الأسعار رغم تراجع الإنتاج بأكثر من مليون برميل

– 90 دولاراً سعر التعادل في الميزانية بات قريب المنال بعد تواصل ارتفاع الأسعار

تقرير خاص عبدالله المملوك :

قبل 10 سنوات أقرت وزارة النفط استراتيجية مؤسسة البترول الكويتية لإنتاج 4 ملايين برميل بحلول 2020، ومع حلول التاريخ المحدد بلغت القدرة الإنتاجية 3.2 مليون برميل، بتراجع أكثر من 800 الف برميل طبقاً للاستراتيجية المعدة سلفاً، وربما كان لتوقف الحقول المتشتركة في الوفرة والخفجي الأثر الأكبر في عدم تحقيق الاستراتيجية، إضافة لتراجع أسعار النفط لمستويات غير مسبوقة بلغت في ابريل 2020 أقل من 10 دولارات للبرميل، ما دفع الكويت للدخول فيما عرف باتفاق خفض الإنتاج والذي قلص انتاج الكويت أكثر من مليون برميل إضافي.

ويبلغ أنتاج الكويت في الوقت الراهن وفقاً لاتفاق أوبك بلس 2.2 مليون برميل، بينما تصل القدرة الإنتاجية أكثر من 3 ملايين برميل.

وفي وقت سابق اقرت الكويت متمثلة في مؤسسة البترول استراتيجية جديدة لبلوغ إنتاج 4 ملايين برميل بحلول 2040، بواقع 3.6 مليون برميل من إنتاج شركة نفط الكويت، و400 ألف برميل من الحقول المشتركة في الوفرة والخفجي.

والكويت التي تعتمد على النفط كمصدر رئيسي للدخل، ربما تكون أكثر الدول استفادة من تحسن الأسعار رغم تراجع الإنتاج، حيث تدور أسعار النفط حالياً بين 70 إلى 75 دولاراً للبرميل، مقارنة مع 11 دولاراً للبرميل في وقت سابق قبل دخول اتفاق أوبك بلس حيز التنفيذ.

ويسعى القطاع النفطي الكويتي للاستفادة القصوى من أسعار النفط لتحقيق التوازن في الميزانية التي تبلغ المصروفات فيها أكثر من 24 مليار دينار، بينما الإيرادات في أفضل الأحوال أقل من 18 مليار دينار.

الخبير النفطي كامل الحرمي يرى أن الكويت في حاجة لـ115 دولاراً لسعر البرميل، كي تحقق التوازن، بينما وضعت الكويت سعر 90 دولاراً للبرميل لتحقيق التوازن في الميزانية الجديدة 2021/2022.

في سياق متصل استقرت أسعار النفط بالقرب من أعلى مستوى في أكثر من عامين قبل اجتماع “أوبك+”، حيث من المتوقع أن يعلن التحالف عن زيادات في المعروض لن تكون كافية لمواكبة تعافي الطلب العالمي.

وتم تداول العقود الآجلة لخام تكساس الوسيط في نيويورك بالقرب من 74 دولارًا للبرميل بعد إغلاقها مرتفعة بنسبة 1% الجمعة الماضية، فيما برنت مستقر عند 76 دولاراً للبرميل.

ومن المتوقع أن يعزز التحالف، الذي يجتمع يوم الخميس المقبل ، الإنتاج بمقدار 550 ألف برميل يوميًا في أغسطس، وفقًا لمسح أجرته “بلومبرغ”. ومع ذلك، هذا بالكاد يمثل ربع عجز المعروض العالمي الذي تتوقعه “أوبك+” خلال ذلك الشهر.