لجنة مراقبة الانتاج:تمديد اتفاق خفض إنتاج النفط حتى نهاية العام الجاري

مددت اللجنة الوزارية المشتركة لمراقبة إنتاج النفط اليوم الاحد  اتفاق خفض إنتاج النفط حتى نهاية العام الجاري،وأعربت اللجنة عن رضاها بالنتائج التي تحققت خلال العام الأول من تطبيق اتفاقية التعاون على خفض الإنتاج وحثت الدول المشاركة على بذل المزيد من الجهود لتحقيق الاستقرار في أسواق النفط.
وبحسب “كونا “قالت اللجنة التي تضم دولا من داخل منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) ومن خارجها في مؤتمر صحفي عقدته بعد انتهاء الاجتماع الوزاري الذي استمر يوما واحدا إن نسبة الالتزام بخفض إنتاج النفط من قبل دول (أوبك) والدول المنتجة للنفط من خارج المنظمة خلال شهر ديسمبر 2017 حققت رقما قياسيا بلغ 129 بالمائة فيما بلغ المتوسط الشهري لمدى الالتزام خلال العام الأول منذ إعلان الاتفاق 107 بالمائة.

وأشارت اللجنة إلى أن السوق تجاوب بشكل إيجابي مع الجهود المشتركة التي قامت بها الدول المشاركة في خفض كمية الإنتاج ما ساهم في تحقيق مصالح الدول المنتجة للنفط والمستهلكين والاقتصاد العالمي.
واعتبرت اللجنة ان الأداء القوي من الدول المشاركة في عام 2017 يعد بداية لعام آخر جديد من التعاون المثمر سيقود بلا شك إلى مزيد من النجاح خلال عام 2018. وذكرت اللجنة انها ستعقد اجتماعها المقبل في شهر إبريل المقبل بالمملكة العربية السعودية.
من جانبه أكد رئيس اللجنة الوزارية وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي خالد الفالح أن أسواق النفط بدأت بالتعافي بفضل التعاون غير المسبوق من دول منظمة (أوبك) والدول الأخرى خارج المنظمة.
واشار الى أن هناك توافقا بين منظمة (أوبك) ومنتجي النفط غير الأعضاء على مواصلة التعاون بشأن الإنتاج لما بعد عام 2018 عندما ينتهي أجل الاتفاق الحالي لخفض الإنتاج أو عمل إطار جديد بين الدول النفطية داخل المنظمة وخارجها.
يذكر ان اللجنة الوزارية المشتركة لمراقبة إنتاج النفط تضم دولا من داخل منظمة (أوبك) وهي السعودية والإمارات والكويت والجزائر وفنزويلا ودولا خارج المنظمة وهي عمان وروسيا