خليجي

«لايف هاوس» مبادرة فردية نحو الطاقة النظيفة لمحاربة تداعيات تغيّر المناخ

مع انطلاق قمة كوب 28 في مدينة إكسبو في دبي، ومع تزايد المخاوف من تداعيات تغيّر المناخ على دول العالم، تبرز مبادرات كثيرة في بلدان الشرق الأوسط للتحول الأخضر، ومع توجه الأنظار إلى الإمارات حيث يجتمع قادة العالم سعياً لإيجاد أطر للانتقال العادل نحو الطاقة النظيفة، تُبرز «CNN الاقتصادية» بعض هذه المبادرات من بلدان عربية.

في لبنان، نجح المهندس المعماري نزار حداد ببناء منزل مكتفٍ بذاته في منطقة باسكنتا، تقوم أفكار وتطبيقات نزار العمرانية على الاستغلال الأمثل للمواد المستدامة المتاحة في الموقع، والزيادة المثلى لاستخدام الطاقة بكفاءة من خلال التصميم الحيوي والمناخي، والتكامل الشامل للهيكل في بيئته الحضرية.

صمم حداد نموذج منزل صديق للبيئة، بجميع مواد بنائه وأنظمته، جامعاً بين تقنيات البناء الحديثة والبناء القديم في تأسيسه، لتقديم نموذج مستحدَث لبناء يعود بسكّانه إلى الطبيعة، ويكتفي ذاتياً من المياه والطاقة والكهرباء والغذاء.

استغرق بناء هذا المنزل نحو 5 سنوات، منذ أواخر عام 2017 حتى العام الجاري، وجرى العمل خلال فترات الصيف فقط فالعمل خلال الشتاء أمر في غاية الصعوبة بسبب أحوال الطقس الصعبة، وتبلغ مساحته نحو 180 إلى 200 متر مربع، وهو مؤلَّف من طبقتين وحديقة غنيّة بالأشجار المثمرة، معزّزة مفهوم الاكتفاء الذاتي المكمِّل لمفهوم المنزل البيئي والعودة إلى الطبيعة.

كيف يحارب «لايف هاوس» تغيّر المناخ؟

يعتمد Lifehaus على الألواح الشمسية ونظام جمع مياه الأمطار لتوليد المياه والكهرباء، تم تشييد المبنى أيضاً باستخدام جدران من الطوب اللبن الطبيعي تتضمن زجاجات زجاجية معاد تدويرها لتوفير الضوء.

ويحاول المهندسون المعماريون إدخال طرق جديدة إلى هندسة الأبنية بهدف المنافسة والتميز، لكن مشروع لايفهاوس أضاف أهدافاً جديدة على طريقة البناء في لبنان، وهي الحفاظ على البيئة واستخدام الطاقة المستدامة والاكتفاء الذاتي، لنتعرف على مراحل بناء أول نموذج لمنزل صديق للبيئة في بلدة بسكنتا.


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى