لأول مرة.. علماء ينجحون فى قياس درجة حرارة حلقات أورانوس

لأول مرة قام العلماء بقياس درجة حرارة حلقات أورانوس، واكتشفوا أنها دافئة بشكل مدهش من الناحية الفلكية، إذ لم تكن هذه الحلقات مرئية من قبل، ولم يتم اكتشافها حتى عام 1977.

ووفقا لموقع “ميرور” البريطانى، تظهر الحلقات ساطعة بشكل غير عادى بالصور الجديدة التى التقطها تلسكوبى ALMA و VLT فى تشيلي.

وقال لى فليتشر من جامعة ليستر الذى قاد عمليات رصد تلسكوب VLT : “لقد دهشنا لرؤية الحلقات تظهر بوضوح عندما قمنا بتخفيض البيانات لأول مرة”.

وبحسب علماء الفلك تصل درجة حرارة الحلقات لنحو 77 درجة فوق الصفر، وهى درجة حرارة غليان النيتروجين السائل، وتعادل 320 فهرنهايت تحت الصفر.

تؤكد الملاحظات أيضًا أن الحلقة الأكثر سطوعًا وكثافة فى أورانوس، والتى تسمى حلقة إبسيلون، تختلف عن أنظمة الحلقات المعروفة الأخرى فى نظامنا الشمسي.

وبينما تحتوى حلقات زحل الشهيرة على مجموعة من أحجام الجسيمات – بدءًا من الغبار بحجم الميكرون إلى قطع الجليد العملاقة التى يبلغ حجمها عشرات الأمتار – لا تحتوى حلقة إبسيلون على شىء أصغر من كرة الجولف.

وعلى سبيل المقارنة، تحتوى حلقات كوكب المشترى على جزيئات صغيرة الحجم، بينما تضم حلقات نبتون غبارًا أيضًا فى الغالب، إلا أن يورانوس لديه صفائح عريضة من الغبار بين حلقاته الرئيسية الضيقة.

وقال إدوارد مولتر طالب الدراسات العليا: “نعلم بالفعل أن حلقة إبسيلون غريبة بعض الشيء، لأننا لا نرى الأشياء الأصغر، وهناك شيء ما يكتسح الأشياء الأصغر، أو أنه يتلاشى معًا، ونحن لا نعرف، وهذه خطوة نحو فهم تركيبها، وما إذا كانت جميع الحلقات تأتى من نفس مصدر المادة، أو مختلفة لكل حلقة.”