خليجي

كيف يؤثر حبك للثقافة الكورية في دعم اقتصادها البرتقالي؟

[ad_1]

إن كنت تعشق الفن ومولعاً بالموسيقى والأغاني العالمية ولا تجد للأمر علاقة بالاقتصاد، فربما يجب عليك التفكير ملياً، لأنك تدعم الاقتصاد البرتقالي الذي يتعلق بالموروث الثقافي.

هل كنت من جيل الألفية الذي أحب مسلسل «أغاني الشتاء» أو فرقة «سوبرجونيور»، أم أنك من الجيل «زد» الذي عشق فرقة «بي تي إس» ومسلسل «الجمال الحقيقي»، أم كنت ممن انبهروا حديثاً بدراما «لعبة الحبّار» و«قطار إلى بوسان»؟ في كل هذه الحالات وغيرها أنت تشكل عنصراً فعالاً في دعم الاقتصاد البرتقالي لكوريا الجنوبية.

مفهوم الاقتصاد البرتقالي

يُعرف الاقتصاد البرتقالي بأنه نموذج إنتاج تكون فيه للسلع والخدمات قيمة فكرية؛ لأنها نتاج أفكار وخبرات المبدعين.

كما يشير إلى جميع الأعمال المتجذرة في الإبداع، بما في ذلك أشياء مثل الفن والثقافة والبحث والعلوم والتكنولوجيا.

نموذج عالمي ناجح

تشتهر العديد من دول العالم بمدن أو عواصم تعتبر مراكز إبداعية ملهمة، إلا أن النموذج الكوري الجنوبي يعد الأشهر على مدار أكثر من عقدين، وهو الدليل الأكبر على تعلق الاقتصاد بجوانب الحياة المختلفة.

يحتل اقتصاد كوريا الجنوبية المركز الثالث عشر عالمياً، وبالتالي فهو أحد أكبر اقتصادات العالم، حسب بيانات الناتج المحلي الإجمالي للفرد والقدرة الشرائية، علماً بأن نسبة التضخم في البلاد بلغت نحو 5.09 في المئة خلال 2022، وفقاً لأحدث بيانات بنك كوريا.

لماذا كوريا الجنوبية؟ الإجابة بسيطة، لقد أضاف هذا البلد الآسيوي عناصر جذب رئيسية لثقافته، وأصبح مصدراً ملهماً للإبداع، بينما يتطلع منذ تفعيل اتفاقية حماية وتعزيز التنوع الثقافي عام 2005 إلى أن يكون أكبر منتج للثقافة الشعبية في العالم.

وقال الأستاذ في معهد سول للفنون، إي يونغ ريول، في مقال له بعنوان «من الأغاني الكورية إلى الاقتصاد» إنه «وفقاً لتقديرات المعهد الكوري للثقافة والسياحة، يمكن أن تسهم فرقة «بي تي إس» بنحو تريليون وون من القيمة الاقتصادية لكل أداء مسرحي تقدمه في كوريا فقط، وفي أداء للفرقة دام لمدة أربعة أيام في لاس فيغاس الأميركية حصدت نحو مليار وون من الحفلات الموسيقية والفعاليات الترويجية، ليس هذا فحسب، بل تجاوزت مبيعات حامل الهواتف نحو 15.3 مليار وون، وانتشرت وجبات الطعام الكورية الجنوبية، لتُسعر الوجبة الواحدة المكونة من (كيمباب) و(تيوكبوكي) و(غالبي) بأكثر من 60 ألف وون».

أظهرت الشعبية العالمية للثقافة والفن الكوري تأثيراً إيجابياً هائلاً على تعزيز مفهوم الاقتصاد البرتقالي، وأسهمت في ارتفاع نسبة صادرات المحتوى الكوري إلى أعلى مستوياتها، إذ بلغت نحو 12.45 مليار دولار في 2021، وارتفع المبلغ بعد ذلك بنسبة 4.4 في المئة حتى أثناء الجائحة، من 11.92 مليار دولار في عام 2020، وفقاً لبيانات حكومية.

وأضاف التقرير الحكومي أن صادرات كل من الأغاني والدراما والأفلام والألعاب و«الويبتون» تجاوزت الصادرات المجمعة من المنتجات التقليدية مثل الأجهزة الكهربائية، لا سيما أنها تؤثر بالضرورة في قطاعات أخرى، موضحاً أنه في حالة ارتفاع صادرات المحتوى الكوري الجنوبي بنحو 100 مليون دولار، فإن صادرات السلع الاستهلاكية مثل مستحضرات التجميل والأزياء والأغذية المختلفة ستتأثر بالضرورة وقد تصل نسبة الزيادة إلى 180 مليون دولار.

وصلت الآثار الاقتصادية للموجة الكورية إلى 37 تريليون وون في السنوات الخمس الماضية، ما يدعم مستهدفات الاقتصاد البرتقالي.

قال المعهد الكوري للبحوث الاقتصادية في 10 يوليو تموز إن كوريا جذبت نحو 37 تريليون وون (ما يعادل نحو 29 مليار دولار) بفضل الموجة الثقافية الكورية في الفترة بين عامي 2017 و2021.

وعلى مدى السنوات الخمس الماضية، كان متوسط ​​معدل نمو الصادرات السنوية لهذه العناصر المتعلقة بالموجة الثقافية الكورية نحو 15.7 في المئة للمحتوى الثقافي، و16.6 في المئة لمستحضرات التجميل، و7.8 في المئة للأغذية المصنعة.

كما أسهمت الموجة الثقافية الكورية بشكل كبير في دعم الاقتصاد البرتقالي بشكل آخر، وذلك عن طريق توفير فرص العمل، إذ قُدِّر العدد الإجمالي للوظائف التي أوجدتها خلال الفترة ذاتها بنحو 160 ألف وظيفة، وهذا يعادل زيادة بنسبة 19.6 في المئة في إجمالي عدد العاملين في كوريا في 2022.

لذلك عندما تفكر في الاقتصاد قليلاً، يمكنك إضافة القليل من اللون البرتقالي إلى منظورك له.

[ad_2]

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى