كاليفورنيا تستعد لتركيب الألواح الشمسية فوق القنوات المائية

تستعد ولاية كاليفورنيا الأميركية لتنفيذ مشروع تجريبي يهدف إلى تركيب الألواح الشمسية فوق قنوات منطقة “تورلوك” المائية.

وستكون “تورلوك إريغيشن ديستركت” أول وكالة مياه في البلاد تجري تجربة مشروع “نكزس”، الذي يعتمد على دراسة أجرتها شركة “سولار أكواغريد” من خلال معهد أبحاث سييرا نيفادا ومعهد كاليفورنيا للموارد المائية.

وسيشهد الخريف المقبل وضع حجر الأساس للمشروع، الذي من المقرر الانتهاء من تنفيذه في عام 2024، حسب موقع تورلوك جورنال.

مزايا تركيب الألواح الشمسية
نُشرت الدراسة في عدد مجلة “ناتشر سستينابيليتي” لشهر مارس/آذار، ووجدت العديد من المزايا لتركيب الألواح الشمسية فوق قنوات المياه المفتوحة.
وأظهرت أن تغطية قرابة 4 آلاف ميل من قنوات المياه في كاليفورنيا بالألواح الشمسية يمكن أن تقلل التبخر بنسبة تصل إلى 82%.

وسيوفر ذلك قرابة 63 مليار غالون من المياه سنويًا، ويعادل ذلك الكمية المطلوبة لري 50 ألف فدان من المياه أو تلبية احتياجات المياه لأكثر من مليوني شخص.

بالإضافة إلى قدرتها على توليد 13 غيغاواط سنويًا من الطاقة المتجددة، وهي بذلك تعادل نحو سدس القدرة المركبة الحالية في البلاد، إلى جانب خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بنسبة 40% بحلول عام 2030.

وفي هذا الشأن، قال مؤلف الدراسة، براندي إل ماكوين، إن استخدام قنوات المياه للبنية التحتية للطاقة الشمسية سيحافظ على المياه، وسيفيد في إنتاج الكهرباء المتجددة ووقف استخدام مساحات كبيرة من الأراضي لتطوير الطاقة الشمسية.

وأعربت شركة “سولار أكواغريد” عن سعادتها للشراكة مع تورلوك وإدارة الموارد المائية وجامعة كاليفورنيا.

وأوضحت أن الدراسة الأولية كشفت أن تركيب الألواح الشمسية فوق القنوات المفتوحة يمكن أن يوفّر كميات هائلة من المياه والكهرباء والتكاليف مقابل أنظمة الطاقة الشمسية المثبتة على الأرض.

تلبية الأهداف
تشارك وكالة “تورلوك” مع إدارة الموارد المائية في ولاية كاليفورنيا وشركة “سولار أكواغريد” وجامعة كاليفورنيا في المشروع، إذ تبلغ تكلفته 20 مليون دولار بتمويل من ولاية كاليفورنيا.

وقال رئيس مجلس إدارة وكالة “تورلوك” إن مؤسسته تسعى دائمًا إلى تنفيذ مشروعات مبتكرة تعود بالنفع على عملائها البالغ عددهم قرابة 103 آلاف، مؤكدًا أنها ستواصل تنفيذ مشروعات تجريبية جديدة لديها القدرة على تلبية أهدافها المتعلقة باستدامة المياه والكهرباء.
بينما أوضح الأستاذ في جامعة كاليفورينا، روجر باليس، أن المشروع سيساعد في معالجة نقاط الضعف الأساسية في كاليفورنيا مع تلبية أهداف الولاية لإنتاج الطاقة المتجددة والحفاظ على الأراضي وخفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري والحد من تغير المناخ.

تعزيز الطاقة المتجددة
سيستخدم المشروع البنية التحتية الحالية لـ”تورلوك” لخفض التكاليف، ويتضمن استخدام بطاريات لتخزين الطاقة نهارًا من الشمس، لدعم شبكة الكهرباء المحلية لاحقًا.

وستشرف إدارة الموارد المائية على إدارة المشروع، إلى جانب تقديم المساعدات التقنية والعمل بوصفها شريكًا بحثيًا.
وقالت مديرة إدارة الموارد المائية، كارلا نمث: “نحن متحمسون لاستكشاف مصادر جديدة، لتعزيز إدراج الطاقة المتجددة في أنظمتنا لإيصال إمدادات المياه”.

وتابعت: “يوفّر المشروع إمكانات هائلة، ونتطلع للتعاون مع شركائنا المحليين والأكاديميين لتعزيز هذه المشروعات المهمة”.