قياسات تلسكوب هابل تفشل فى فك لغز توسع الكون

يأمل العلماء كل يوم بواسطة الأجهزة التى ترصد وتراقب الفضاء أن تكتشف لغز توسع الكون، لكن كشفت وكالة ناسا أن قراءات جديدة لتلسكوب هابل حول معدل توسع الكون قد زادت من تعقيد الأمر، فإن البيانات تؤدى إلى جدال مثير بين نظريتين حول هذا الأمر.

ووفقا لما ذكره موقع صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، قال ويندى فريدمان، أستاذ بجامعة شيكاغو، “إن قياس هابل يحدد الحجم والعمر المطلق للكون، فهو أحد أكثر الطرق المباشرة التى نتبعها فى تحديد كيفية تطور الكون”.

وتتمثل المشكلة فى أن نموذجًا يعتمد على الضوء المتبقى من الانفجار الكبير، يسمى Cosmic Microwave Background، يبلغ معدل التمدد الخاص به 67 كم فى الثانية، لكن قياسات أخرى تستخدم نوعًا من النجوم تسمى Cepheid كمقياس بارومتر قدرت هذه النسبة بنحو 73، ونتيجة لذلك يبحث العلماء من كلا الجانبين عن أسباب التباين، لكنهم لم يحلوا المشكلة.

كما أن البعض افترض أن العلماء قد يضطرون إلى إعادة تكوين وجهة نظرهم بالكامل حول كيفية عمل الكون، وللمساعدة فى حل هذا التناقض، ركز الباحثون على أحدث الأساليب لقياس نموذجا للنجوم فائقة السطوع، التى ترتفع فى درجة الحرارة بمقدار 100 مليون درجة، ومع ذلك، فقد سجلت نحو 69 كيلومترًا فى الثانية أى ما بين القياسين السابقين.

وعلى الرغم من أن هذه الطريقة لم تنجح إلا أن الباحثين يقولون إن مهمة مقبلة من تليسكوب واسع النطاق للأشعة تحت الحمراء، والتى ستطلق العام المقبل، قد تساعد فى تحقيق مزيد من الوضوح، لأن التلسكوب الجديد قادر على الحصول على رؤية للأوقات التى يزيد حجمها عن 100 مرة عن هابل وسيزيد من أخذ عينات العلماء من البيانات.