قفزة ضخمة للأسعار الفورية الآسيوية للغاز المسال

قال تقرير صادر عن مؤسسة عبدالله بن حمد العطية الدولية للطاقة والتنمية المستدامة: ان أسعار النفط اتجهت نحو الهبوط أواخر الأسبوع الماضي مُسجلة انخفاضاً أسبوعياً نهاية المطاف، حيث تغلبت المخاوف بشأن تباطؤ نمو الاقتصاد العالمي على المؤشرات التي تُفيد بإحراز تقدم في النزاع التجاري بين أمريكا والصين.

وكانت العقود الآجلة لخام برنت قد استقرت عند 60.22 دولاراً للبرميل يوم الجمعة، بينما انخفض سعر خام غرب تكساس الوسيط الى 4.85 5 دولار للبرميل. وشهد خام برنت انخفاضاً بنسبة 2.1٪ هذا الأسبوع، والذي يُعد أول انخفاض له منذ خمسة أسابيع، في حين كانت نسبة تراجع خام غرب تكساس الوسيط 3٪، وهذا أول انخفاض له منذ ثلاثة أسابيع.

في حين استمرت التلميحات التصالحية بين أكبر اقتصادين في العالم، وهما يستعدان للجولة القادمة من المحادثات، بالتأثير على الأسواق. وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الخميس إنه يُفضل عقد صفقة اقتصادية شاملة مع الصين، لكنه لا يستبعد إمكانية التوصل إلى اتفاق مؤقت. في الوقت الذي ذكرت فيه وكالة الأنباء الصينية الرسمية “شينخوا” أن الصين ستُعفي بعض المنتجات الزراعية الامريكية من الرسوم الجمركية الإضافية.

واستمرت التوقعات بضعف الطلب في الضغط على أسعار النفط. وذكرت كل من الوكالة الدولية للطاقة ومنظمة أوبك أن أسواق النفط قد تشهد فائضاً العام القادم، على الرغم من اتفاقية أوبك وشركائها لكبح الامدادات، والتي يعوضها الى حد كبير نمو الإنتاج الأمريكي. ويقول بعض ممثلي الدول الأعضاء في أوبك أن فكرة القيام بخفض الإنتاج بشكل أكبر العام القادم تلقى المزيد من القبول، إلا أن وزير الطاقة السعودي الجديد ذكر أن المحادثات حول هذا الموضوع ستؤجل إلى الاجتماع المقبل بين أوبك وشركائها في شهر ديسمبر. في حين قالت جماعة الحوثيين اليمنية المدعومة من إيران إنها هاجمت يوم السبت مصنعين في قلب منطقة صناعة النفط في المملكة العربية السعودية، مما أدى الى تعطل نصف طاقة معالجة الخام في المملكة، في خطوة من شأنها أن تؤدي الى ارتفاع الأسعار هذا الأسبوع وتزيد من حدة التوترات في المنطقة.