قطر توقع اتفاقية لتوريد الغاز لشركة النفط النمساوية

قالت شركة “قطر غاز”، الأربعاء، إنها وقَّعت اتفاقية بيع وشراء مع مجموعة النفط والغاز النمساوية (أو إم في)؛ لتزويدها بنحو 1.1 مليون طن من الغاز الطبيعي المسال سنوياً ولمدة خمس سنوات.

واعتباراً من يناير 2019، ستحصل “أو إم في” على إمدادات الغاز من شركة قطر للغاز المسال، وهو مشروع مشترك بين “قطر للبترول” و”شل”، حسبما ذكرت صحيفة “الوطن” القطرية.

ومن المقرر أن يتم توريد الغاز إلى مرفأ جيت للغاز المسال في هولندا على متن ناقلات للغاز المسال، تستأجرها “قطر غاز”.

و”قطر للبترول” شركة مملوكة للحكومة القطرية ومسؤولة عن مختلف الاستثمارات في مراحل صناعة النفط والغاز داخل البلاد، كما تمتلك العديد من الاستثمارات في هذا القطاع وخارجها مثل اليونان وماليزيا.

وكان الرئيس التنفيذي لشركة “قطر للبترول” الحكومية، سعد شريدة الكعبي، قد أعلن في يوليو الماضي، أن الشركة سترفع إنتاج الغاز الطبيعي المسال (LNG) من 77 مليوناً إلى 100 مليون طن سنوياً، ما يمثل ارتفاعاً بنسبة 30% تقريباً.

139 عاماً.. حكاية قطر من التأسيس إلى تحدّي الحصار

وتقول الدوحة إن إطلاق مشروعات الغاز الجديدة يعزز مكانة قطر الرائدة في صناعة الغاز العالمية، ويمد أسواق الطاقة باحتياجاتها المتزايدة من الغاز الطبيعي المسال كوقود موثوق وصديق للبيئة. كما يعزز هذا التوسعُ في الإنتاج مواردَ الدولة، ويسهم في تحفيز الاقتصاد المحلي وفي عملية التنمية الشاملة للبلاد، وتحقيق رؤية قطر الوطنية 2030.

ويُذكر أن قطر هي أكبر منتج ومصدّر للغاز الطبيعي المسال في العالم؛ إذ ذكرت الشركة الحكومية أن الدولة توفر أكثر من 30% من الاستهلاك العالمي من هذه الطاقة النظيفة لزبائنها في كل أرجاء العالم.

وتعتبر قطر مَصدراً هاماً للغاز الطبيعي عبر الأنابيب إلى دول الجوار، بالإضافة إلى كون قطر أكبر مصدّر في العالم لمنتجات تحويل الغاز إلى سوائل وغاز الهيليوم. كما تعتبر قطر من كبار مصدّري سوائل الغاز الطبيعي، والمشتقات النفطية، والبتروكيماويات، والأسمدة الكيماوية، والحديد والألومنيوم.