قطر تتوقع زيادة استهلاك الغاز الطبيعى 50%

توقع وزير الطاقة القطري زيادة استهلاك العالم للغاز الطبيعي بمعدل 2% سنويًا، لتصل نسبة الزيادة فى الاستهلاك إلى 50% خلال العقدين المقبلين، ليصبح بذلك الغاز الطبيعي أسرع أنواع الوقود الأحفوري نموًا وأبرزها أهمية.

وأضاف محمد السادة، وفق بيان وزارة الطاقة والصناعة أمس الأربعاء، أن الغاز سيصبح الوقود المفضل حول العالم نظرًا لأهميته فى دعم التطور الاقتصادي، وفى مواجهة المخاوف المتعلقة بالبيئة، مرجحًا تزايد الطلب علىالغاز الطبيعي المسال بمعدل يفوق ضعف معدل الطلب على الغاز الطبيعيخلال العقدين المقبلين.

وتوقع السادة” وصول معدل الطلب إلى 600 مليون طن سنويًا، مقارنة بنحو 260 مليون طن فى الوقت الحاضر، وأن تقفز حصته فى السوقالعالمية من مقدار الثلث عام 2015 إلى أكثر من النصف مع حلول عام 2035، مرجحًا اتساع سوق الغاز الطبيعي المسال لتشمل قطاعي المواصلاتوالنقل البحري.

وأوضح أن سياسات الطاقة المؤيدة لاستخدام الغاز الطبيعي المسال، إلى جانب التغيرات الهيكلية فى أسواق الطاقة الكهربائية، ستعزز من نمو الطلب عليه خلال السنوات القليلة المقبلة، ليصل إلى 314 مليون طن سنويًا مع حلول عام 2020.

وعن المعروض من الغاز المسال، أكد “السادة” أنه سوف يواكب ارتفاع الطلب ليصل إلى 400 مليون طن سنويًا خلال الفترة ذاتها، وبالنظر إلى قلة عدد مشروعات إنتاج الغاز الطبيعي المسال المتوقعة حتى مطلع العقد المقبل، فمن المتوقع أن تواجه السوق نقصًا فى المعروض منه بدءًا من العام 2025.

وعلل «السادة» بذلك اتجاه قطر إلى رفع إنتاج الغاز الطبيعي المسال بمقدار الثلث ليبلغ 100 مليون طن سنويًا مع حلول عام 2024، لتظل فى صدارة الدول المنتجة والمصدرة للغاز الطبيعي المسال إلى العالم.

وقال وزير الطاقة والصناعة القطري إن الغاز الطبيعي المسال هو الحل الأمثل لقضية التغير المناخي، التي نجمت عن السباق المحموم فى كل أنحاء العالم لرفع مستوى المعيشة الاقتصادية، وتلبية الاحتياجات الصناعية لسكان كوكب الأرض.