قرار مهم من أرامكو قبيل اجتماع أوبك+ الافتراضي

وكالة الطاقة الدولية: إنتاج الجزائر من النفط لم يتأثر بالاضطرابات السياسة
وكالة الطاقة الدولية: إنتاج الجزائر من النفط لم يتأثر بالاضطرابات السياسة

يترقب سوق النفط باهتمام بالغ نتائج اجتماع مؤتمـر البلدان المنتجة للنفط “أوبك” والدول المتحالفة معها، المقرر عقده “عن بُعد” الخميس المقبل، وهو الموعد الذي كان مقررا غدا الإثنين.

وتعمل أوبك+ على التوصل إلى اتفاق لخفض إنتاج النفط بما يعادل نحو 10% من المعروض العالمي أو 10 ملايين برميل يوميا، وهو ما تتوقع الدول الأعضاء أن يكون جهدا عالميا غير مسبوق يشمل الولايات المتحدة.

ودعت السعودية، الخميس، إلى عقد اجتماع عاجل لدول “أوبك+” ومجموعة من الدول الأخرى، بهدف الوصول إلى اتفاق عادل يعيد التوازن المنشود للأسواق البترولية، التي انهارت بفعل تأثر الطلب من جائحة فيروس كورونا.

وقالت النرويج، السبت، وهي أكبر منتج للنفط والغاز في غرب أوروبا، إنها ستنظر في أمر خفض إنتاجها النفطي إذا تم التوصل لاتفاق عالمي واسع النطاق. وهبطت أسعار النفط بشكل كبير بعد أن أدت جائحة كورونا إلى تراجع الطلب بشكل حاد ومع زيادة روسيا والسعودية إنتاجهما.

وبعد لقاء المسؤولين التنفيذيين بشركات نفط كبيرة، يوم الجمعة، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه لا يفكر في فرض تعريفات جمركية في الوقت الحالي ولكنها إحدى الأدوات التي قد يستخدمها.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن رئيس شركة لوك أويل، ثاني أكبر منتج للنفط في روسيا، قوله، الجمعة، إنه يأمل في أن تنضم الولايات المتحدة إلى المحادثات المقبلة بين أوبك ومنتجين بارزين للنفط والذين يشكلون المجموعة المعروفة باسم أوبك+.

وقال نائـب رئيـس الوزراء وزيـر النفـط العراقي ثامر الغضبان إن تأجيل عقـد مؤتمـر البلدان المنتجة للنفط “أوبك” والدول المتحالفة معها إلى يوم الخميس المقبل جاء لأسباب فنية.

وأضاف الغضبان، لصحيفة “الصباح” في عددها الصادر اليوم الأحد، أن هذا الأمر يتطلب إعدادا جيدا وأن بعض الدول ارتأت تدارس موضوع تخفيض الإنتاج الذي من المتوقع أن يكون كبيرا.

وتابع: “الاجتماع المزمع عقده سيضم دول منظمة أوبك والدول المتحالفة معها ودولا منتجة ومصدرة من خارجها؛ وعليه فإن عمليات تخفيض الإنتاج تتطلب دراسة معمقة لضمان استقرار السوق والنهوض بالاقتصاد العالمي.

في الوقت نفسه وحسب وكالة بلومبرج، أرجأت شركة أرامكو السعودية إطلاق قائمتها الشهرية لأسعار النفط حتى وقت لاحق من هذا الأسبوع.

ونقلت وكالة “بلومبرج” للأنباء، اليوم الأحد، عن مصدر مطلع القول، إن الموعد الجديد لإعلان أسعار البيع الرسمية لأرامكو لشهر أيار/مايو لم يتحدد بعد، وإنه يمكن إرجاء الإعلان إلى الثلاثاء أو الخميس. وكان من المقرر إعلان الأسعار اليوم.

وأشارت الوكالة إلى أن عملاق النفط السعودي يؤجل الإعلان بانتظار ظهور مؤشرات لما قد يحدث في اجتماع أوبك بلس المقرر الخميس المقبل لبحث مستويات إنتاج النفط الخام، وذلك بعد انهيار الطلب بسبب تفشي فيروس كورونا.

وقال فاتح بيرول المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية إنه حتى إذا خفضت مجموعة أوبك+ الإمدادات بمقدار 10 ملايين برميل يوميا؛ فإن مخزونات النفط العالمية ستزيد بواقع 15 مليون برميل يوميا في الربع الثاني من العام.

وصعدت أسعار النفط يوم الجمعة وقفزت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت 4.17 دولار، أو 13.9% لتسجل عند التسوية 34.11 دولار للبرميل.

وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن بلاده مستعدة للتعاون مع الولايات المتحدة، أكبر منتج للنفط في العالم، التي ليست ضمن مجموعة أوبك+.