قبرص تدين المحاولات التركية الجديدة للتنقيب عن الغاز

أدانت قبرص اليوم بشدة خطط تركيا الجديدة للتنقيب عن الغاز الطبيعي قبالة سواحلها الجنوبية الشرقية، واصفة ذلك بأنه “انتهاك صارخ للقانون الدولي”، وذلك وفق بيان صدر عن مكتب الرئيس.
كانت تركيا أعلنت أمس أن مجموعة سفن تتضمن سفينة تنقيب تدعى “يافوز” وسفينتي دعم تصحبهما سفينة عسكرية ستبدأ أعمال التنقيب قبالة شبه جزيرة كارباسيا في وقت لاحق الأسبوع الجاري.

وعلى عكس عملية التنقيب الحالية على مسافة 36 ميلا بحريا قبالة الساحل الغربي لقبرص في منطقة تقول تركيا إنها تمثل جرفها القاري، فإن عملية التنقيب الجديدة ستجري في منطقة “بترخيص” مما يسمى “الجمهورية التركية لقبرص الشمالية”، وهو كيان لا تعترف به سوى تركيا.

وقال بيان مكتب الرئيس القبرصي “عملية التنقيب الثانية المزمعة… تمثل تصعيدا لانتهاكات تركيا المستمرة لحقوق السيادة الخاصة بجمهورية قبرص بموجب اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار، متجاهلة القانون الدولي والتقاليد والأعراف ودعوات الاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي لوقف أنشطتها غير القانونية واحترام حقوق السيادة الخاصة بجمهورية قبرص.”

وأصدرت قبرص مذكرات اعتقال دولية بحق كل المشاركين في أنشطة التنقيب قبالة ساحلها الغربي. كما بدأت في اتخاذ إجراءات قانونية ضد ثلاث شركات أجنبية توفر خدمات دعم لأنشطة التنقيب التركية.

وفي 10 يونيو، قالت وزارة الخارجية التركية في بيان إن “تركيا ستواصل بعزم أنشطة الاستكشاف والتنقيب عن النفط والغاز الطبيعي كما هو مقرر وستحمي حقوقها في جرفها القاري، وكذا حقوق القبارصة الأتراك بوصفهم شركاء في ملكية الجزيرة.”