فيصل الصباح يشيد برعاية «مؤسسة البترول» لمشروع «بلا عوائق»

تأكيداً منها على دورها الريادي في مجال المسؤولية الاجتماعية في رعاية ذوي الإعاقة، وتجسيداً لرؤيتها المتميزة في مجال المسؤولية الاجتماعية بالتعاون مع شركاء منظمات المجتمع المدني ، ترعى مؤسسة البترول الكويتية “مشروع بلا عوائق” الذي تطلقه “مهندسون بلا حدود” والذي يهدف إلى تسليط الضوء على المرافق غير الصديقة لذوي الإعاقة لجعلها أكثر ملائمة للاستخدام.

وأوضح العضو المنتدب للموارد البشرية بالوكالة في مؤسسة البترول الكويتية الشيخ فيصل جابر الأحمد الجابر الصباح، في بيان صحافي، أن رعاية مشروع “بلا عوائق” يجسد استراتيجية المؤسسة الثابتة والمتجددة في خدمة ذوي الإعاقة، وحرصها على المشاركة بفعالية في كافة المبادرات والمشروعات التي توفر لهم سبل الراحة والقضاء على المعوقات التي تواجههم داخل المجتمع.

وأشار إلى أن المشروع يهدف إلى تسليط الضوء على المشاكل التي تواجه ذوي الاحتياجات الخاصة بشكل يومي، من خلال تحسين المناطق والمرافق العامة لتكون صديقة لاستخدام الكرسي المتحرك. وأضاف أن آلية عمل المشروع تقوم على قيام متطوعي “مهندسون بلا حدود” بمسح المناطق في دولة الكويت وتحديد المواقع التي تحتاج إلى التحسين، حيث يتم التوصل للمرافق التي تحتاج إلى التحسين والتعديل لتكون صديقة للأفراد من ذوي الاعاقة عن طريق استخدام هاشتاغ # بلا عوائق” على وسائل التواصل الاجتماعي والذي تم إطلاقه لإشراك المجتمع وتفعيل دوره من خلال مشاركة الصور والمواقع التي تتطلب الاهتمام وهو الأمر الذي ساهم بنجاح المشروع.

واختتم الصباح تصريحه بالقول : إن دور مؤسسة البترول الكويتية ورسالتها الاجتماعية في خدمة أفراد المجتمع يمتد لكافة القطاعات لحل الاشكاليات التي تواجههم وتحقيق الرفاهية والسعادة للجميع ، مع العمل على زيادة دورها بشكل مستمر على اعتبار أن المسؤولية الاجتماعية جزءاً مهماً في تعزيز دورها الاجتماعي. والجدير بالذكر ، أن منظمة “مهندسون بلا حدود” الكويتية هي منظمة عالمية غير ربحية تتواجد في 64 بلداً إحداها الكويت ، وتهدف لتطوير الإنسان والمجتمع بالاستفادة من طاقات المهندسين الشبابية في التطوع لتكريس أعمالهم ومهاراتهم للمساهمة في تحسين المجتمعات النامية التي تلائم مع بيئتها واحتياجاتها، بالإضافة إلى المساهمة في تعديل التغييرات المحلية التي تحتاج إلى حلول هندسية مثلى.