فرنسا ترفض الدفع بالروبل لشراء الغاز الروسي

اعتبر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الجمعة أن مطالبة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بدفع ثمن شحنات الغاز إلى الاتحاد الأوروبي بالروبل وليس بالدولار أو اليورو، “غير ممكن” و”لا تنص عليه العقود”.

ردا على سؤال وجه له اثر القمة الأوروبية في بروكسل حول الإعلان الذي أصدرته موسكو الأربعاء، قال ماكرون إن الطلب الروسي “لا يتماشى مع ما تم التوقيع عليه، ولا أرى سببا لنطبقه”.

وأضاف “نواصل عملنا التحليلي”، لكن “جميع النصوص الموقعة واضحة: هذا محظور. لذا يتعين على الفاعلين الأوروبيين الذين يشترون الغاز ويتواجدون على الأراضي الأوروبية أن يدفعوا باليورو”.

وشدد إيمانويل ماكرون على أنه “من غير الممكن القيام بما هو مطلوب، وهو أمر لا تنص عليه العقود”.

واعتبر الرئيس الفرنسي أن موسكو تسعى بهذا المطلب إلى إنشاء “آلية التفاف” على العقوبات الاقتصادية والمالية التي فرضها الأوروبيون في أعقاب غزو أوكرانيا.

من جانبها، أعربت ألمانيا المعنية بشراء الغاز الروسي الأربعاء عن استنكارها “خرق العقد” من جانب بوتين الذي أمهل حكومته أسبوعا لوضع نظام الدفع الجديد بالروبل.

وتعتمد ألمانيا بشكل كبير على الغاز الروسي الذي يمثل حوالي 55 بالمئة من إجمالي وارداتها الغازية.

ورغم غزو أوكرانيا، يستمر الغاز الروسي في التدفق إلى الاتحاد الأوروبي الذي يرفض فرض حظر عليه. لكن الدول الأوروبية تعهدت الإسراع في خفض اعتمادها على الغاز الروسي.

وقال الرئيس الفرنسي “نحن مشتر كبير جدا للغاز الروسي وما نعتبره نقطة ضعف بالنسبة لنا هو أيضا نقطة ضعف لروسيا التي لا تستطيع تغيير هيكلية خطوط أنابيبها بين ليلة وضحاها”.