غازبروم الروسية تخفض ضخ الغاز إلى أوروبا عبر خط نورد ستريم بنحو الثلثين

خفضت شركة غازبروم الروسية، ضخ الغاز عبر خط نورد ستريم 1 الذي ينقل الغاز إلى ألمانيا بنحو الثلثين.

وارتفعت أسعار الغاز في أوروبا لليوم الثاني بنحو 17%، مع تقليص شحنات الغاز الطبيعي عبر خط أنابيب نورد ستريم الرئيسي بنحو 60%، في خطوة قالت ألمانيا إنها “ذات دوافع سياسية”.

وأوقفت شركة غازبروم توربينة ثالثة لتشغيل أكبر خط أنابيب لها إلى أوروبا، مما يضع المزيد من الضغوط على أسواق الطاقة.

وذكرت غازبروم أن التدفقات إلى نورد ستريم 1 ستنخفض إلى 67 مليون متر مكعب يوميا اعتبارا من يوم الخميس. ويوم أمس الثلاثاء، قالت الشركة إن سعة الشحن ستبلغ 100 مليون متر مكعب يوميا بعد نقص الضواغط التشغيلية في بورتوفايا، نقطة دخول نورد ستريم على الساحل الروسي لبحر البلطيق.

وجاء القرار بعد إعلان وزير الاقتصاد الألماني روبرت هابيك، أن الخفض السابق كان تحركا سياسيا، مما أثار التوترات مع موسكو.

وتزامنت خسارة الإمدادات مع انخفاض في قدرة الولايات المتحدة على شحن الغاز الطبيعي المسال إلى المنطقة، بعد أن تضررت محطة تصدير رئيسية في تكساس بسبب حريق.

كانت روسيا قد خفضت شحناتها من الغاز إلى ألمانيا عبر خط أنابيب نورد ستريم بأكثر من 40% يوميا.

وذكرت مجموعة غازبروم أن التخفيض جاء لعدم تسلمها المعدات الضرورية من شركة سيمنز الألمانية والتي أرسلت للتصليح.

وأضافت الشركة أنها لا تستطيع ضمان شحنات الغاز بواسطة خط أنابيب نورد ستريم، إلا بما تصل كميته إلى 100 مليون متر مكعب من الغاز يوميا، بدلا من 167 مليون متر مكعب كما كان مخططا له.