عُمان تنفي الاتفاق مع إيران بشأن حقل نفط “غرب بخا-هنغام”

كتب – عبدالله المملوك
قالت وزارة الطاقة والمعادن في سلطنة عمان، اليوم الثلاثاء، إنها لم تشارك مؤخراً في أي مناقشات فنية أو مفاوضات تجارية تتعلق بحقل “غرب بخا – هنغام” النفطي البحري مع إيران، ولا يوجد أي اتفاق لتوزيع الحصص بين الشركاء.

وأكدت الوزارة في بيان لها، أن تعظيم الفائدة من هذا الحقل سيكون من خلال التطوير المشترك إذا تم الاتفاق عليه.

وأوضحت أن حقل “غرب بخا – هنغام” المشترك النفطي البحري بين الحدود البحرية لسلطنة عمان وإيران قبالة محافظة مسندم من الجانب العماني، ويسمى الجزء الخاص بإيران هنغام.

وأضافت أن الإنتاج في حقل غرب بخا لصالح سلطنة عمان بدأ منذ عام 1985، وكانت هناك مناقشات منذ فترة زمنية سابقة حول التطوير المشترك لم يتم التوصل من خلالها إلى اتفاق.

وكانت وكالة أنباء فارس الإيرانية شبه الرسمية، قد نقلت عن وزير النفط جواد أوجي قوله، إن إيران وسلطنة عمان اتفقتا على تشكيل لجنة للتطوير المشترك لحقل هنغام النفطي الذي يمتد على الحدود البحرية للبلدين.

في العام 2005، وقع البلدان مذكرة تفاهم لتطوير حقل هنغام النفطي بشكل مشترك، لكن الاتفاق لم يُنفذ وقررت طهران تطوير الحقل بشكل مستقل في العام 2012.

وقال أوجي: “كأساس لمحادثاتي مع وزير النفط العماني محمد بن حمد الرمحي، تم الاتفاق على تشكيل لجنة فنية مشتركة لتطوير المراحل التالية من حقل هنغام النفطي بطريقة سلسة بين إيران وسلطنة عمان”.