طلاب صينيون يقضون 200 يوم داخل مختبر لمحاكاة الحياة على القمر

ذكرت وسائل الإعلام الصينية الرسمية اليوم أن هناك مجموعة من الطلاب الصينيين قضوا 200 يوم متواصل فى “مختبر القمر” فى بكين، والذى يعد محاكاة لطريقة العيش على سطح القمر فى المستقبل، حيث تعمل بلادهم على خطة تهدف إلى بناء مستعمرات للبشر على سطح القمر.

وعاش الطلاب طوال هذه المدة فى كبينة تبلغ مساحتها 160 مترا مربعا تسمى “Yuegong-1” والتى توجد داخل حرم جامعة بيهانج، واختبروا حدود قدرة البشر على العيش فى بيئة مماثلة لسطح القمر.

ووفقا لما ذكرته وكالة أنباء الصين “شينخوا”، عاش المتطوعون فى المختبر لمحاكاة مهمة فضائية طويلة الأمد دون مدخلات من العالم الخارجى، وقال “ليو هونج” كبير مصممى الوحدة إن التجربة كانت هامة للغاية، وخاصة فى ثلاث مناسبات عندما عانى المختبر من انقطاعات غير متوقعة، بالإضافة إلى أنها رصدت الوضع النفسى للمتطوعين الذين صمدوا بشكل كبير.

وتم معالجة النفايات البشرية داخل الكبينة بعملية تخمير إحيائى، وزرع المتطوعون المحاصيل والخضروات التجريبية بمساعدة المنتجات الثانوية من الأغذية والنفايات.

من الجدير بالذكر أن الصين لا تتوقع أن ترسل أول رواد فضاء لها على سطح القمر قبل عقد آخر على الأقل، ولكن المشروع يسعى لمساعدة البلاد على إعداد المستكشفين القمريين للمستقبل، وتنفق الصين المليارات فى برنامجها الفضائى الذى تديره القوات العسكرية، وتعمل على اللحاق بالولايات المتحدة وأوروبا، مع أملها فى أن يكون لها بؤرة استيطانية على القمر بحلول عام 2022.