خليجي

طفرة في مبيعات «لامبورغيني».. والأرباح تبلغ 1.42 مليار يورو

[ad_1]

أعلنت شركة «لامبورغيني» الإيطالية لصناعة السيارات الرياضية الفاخرة، يوم الاثنين، عن زيادة في الأرباح والإيرادات خلال النصف الأول من عام 2023، وحققت الشركة مبيعات قياسية بفضل مبيعات طرازي «أوروس» بنظام الدفع الرباعي و«هوراكان» الرياضية بالكامل التي تعمل بمحرك «في 10».

وأشارت الشركة في البيان إلى ارتفاع الأرباح بنحو 6.7 في المئة عن الفترة نفسها من العام الماضي إلى 1.42 مليار يورو، وباعت شركة السيارات الفاخرة -التابعة لشركة فولكس فاغن الألمانية- 5341 سيارة بين يناير كانون الثاني ويونيو حزيران بزيادة 4.9 في المئة على الفترة نفسها من العام الماضي.

صورة أرشيفية لسيارة «لامبورغيني هوراكان» (شاتر ستوك)

وقال رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للشركة ستيفان وينكلمان إنه لم يكن من السهل توقع النتائج المحققة بسبب حالة عدم اليقين التي تشهدها السوق، لكنه أضاف أن بيع 10 آلاف سيارة هذا العام لا يزال «هدفاً ممكناً».

وأوضح وينكلمان «هذا الهدف ليس أمراً نحن ملزمون بتحقيقه، لكن من المهم إظهار مدى قوة الشركة ورغبة العملاء في شراء سياراتنا».

وقالت الشركة إن دخلها التشغيلي ارتفع بنحو 7.2 في المئة إلى مستوى قياسي بلغ 456 مليون يورو، بينما سجلت عوائد المبيعات زيادة بنسبة 32.1 مقارنة بالنصف الأول من العام الماضي.

صورة أرشيفية لسيارة «لامبورغيني أوروس» (شاتر ستوك)

ووسعت لامبورغيني من إنتاج سيارتها «أوروس»، التي تبلغ تكلفتها نحو 200 ألف يورو، نحو 219.9 ألف دولار في السنوات الأخيرة، معتمدة على الطلب القوي من عشاق السيارات الأثرياء، وسلمت أكثر من 9200 سيارة عام 2022.

ويعكس توزيع سيارات «لامبورغيني» الطفرة في الأرباح سواء بالأسواق المجمعة أو الفردية، واستحوذت منطقة «أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا» على الحصة الأكبر من المبيعات بنحو 2285 سيارة تليها أميركا بنحو 1857 سيارة ثم منطقة آسيا والمحيط الهادئ بنحو 1199 سيارة.

وعلى صعيد الأسواق الفردية حلّت أميركا في المرتبة الأولى (تسليم 1625 سيارة) تليها المملكة المتحدة بالمركز الثاني (تسليم 514 سيارة) وألمانيا بالمركز الثالث (تسليم 511 سيارة).

وتستثمر لامبورغيني 1.9 مليار يورو حتى عام 2027 في تحولها إلى السيارات الهجينة والكهربائية، لكن من المتوقع المزيد من الاستثمارات.

تخطط لامبورغيني لإطلاق أول طراز كهربائي بالكامل في عام 2028 تليها نسخة بطارية من «أوروس» في عام 2029.

وقال وينكلمان «ما يهم هو أن تكون موجوداً في الوقت المناسب، عندما نعلم أننا في أفضل حالاتنا وأن السوق جاهز».

[ad_2]

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى