طرح “أدنوك” الإماراتية يجمع 851 مليون دولار

أعلنت “أدنوك” للتوزيع “وحدة توزيع الوقود لشركة بترول أبوظبي الوطنية”، أمس أنها سعرت طرحها العام الأولي عند منتصف النطاق الاسترشادي المعدل، ما يقدر قيمة العملية بمبلغ 3.1 مليار درهم “851 مليون دولار”.
وبحسب “رويترز”، فقد قالت الشركة في بيان “إنها سعرت السهم عند 2.50 درهم بينما كان النطاق الاسترشادي المعدل الذي تحدد الأسبوع الماضي عند 2.35 إلى 2.65 درهم”، وكشفت “أدنوك” للتوزيع عن تغطية اكتتاب شريحة الأفراد 22 مرة.
وباعت الشركة 1.25 مليار سهم بما يعادل 10 في المائة من رأسمالها المساهم به، وستدرج الأسهم ويبدأ تداولها في سوق أبوظبي للأوراق المالية يوم 13 (ديسمبر)، وستبلغ القيمة السوقية 31.3 مليار درهم بناء على سعر الطرح.
وأشارت أدنوك إلى أنه “نظراً إلى الطلب الاستثنائي والإقبال على الاكتتاب، تقرّرت زيادة النسبة المخصصة لشريحة المستثمرين الأفراد إلى 10 في المائة من إجمالي الطرح، لإتاحة الفرصة أمام أكبر عدد ممكن من المستثمرين للاستفادة من هذه الفرصة”.
وهذا أول طرح عام أولي على بورصة أبوظبي في الأعوام الستة الأخيرة والأكبر في الإمارة خلال عشر سنوات حسبما أفاد البيان، وقال سلطان الجابر الرئيس التنفيذي لمجموعة أدنوك المملوكة للحكومة في البيان “نموذج عمل “أدنوك” للتوزيع ومكانتها الفريدة في السوق وإمكانات النمو التي تمتلكها أسهمت في زيادة حجم الطلب على الاكتتاب”.
واستحوذ المستثمرون من المؤسسات المحلية على 60 في المائة من الطرح وأخذت المؤسسات الدولية 30 في المائة في حين اكتتب المستثمرون الأفراد في الباقي، وجرت مضاعفة شريحة الأفراد إلى 10 في المائة من 5 في المائة نظرا إلى ارتفاع الطلب.

وتمتلك مجموعة أدنوك حصة 90 في المائة من أسهم الشركة، وأي تحسن في سعر السهم سيعود بالنفع والفائدة على كل من “أدنوك” والمساهمين.
ويعد هذا أول طرح عام أولي لإحدى شركات “أدنوك”، ويُمثّل خطوة لتعزيز استراتيجية المجموعة الجديدة التي تهدف إلى إحداث تحوّل في سياستها المالية وتعزيز القيمة ودفع النمو من خلال الإدارة المرنة والاستباقية لمحفظة الأصول ورأس المال.
وستحتفظ الشركة الأم “أدنوك” بحصة 90 في المائة من أسهم الشركة، وتتطلع للعمل إلى جانب المساهمين لتحقيق فصل جديد من نمو وتطور الشركة.
وقال طارق قاقيش العضو المنتدب لإدارة الأصول في “مينا كورب”، “إن تسعير الطرح الأولي يتيح مجال صعود للمستثمرين ويستهدف “إعادة تنشيط سوق الطرح الأولي في أبوظبي لإعطاء مزيد من العمق وزيادة قطاعات المؤشر الذي تميل كفته حاليا إلى مصلحة الشركات المالية والمصارف والعقارات”، وكان المؤشر العام لبورصة أبوظبي قد تراجع 0.8 في المائة إلى 4277 نقطة في آخر أيام التداول.