صنع الله يكشف تفاصيل صفقات نفطية ضخمة بين ليبيا و روسيا

كشف رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط الليبية مصطفى صنع الله عن تبادلات تجارية ضخمة لمنتجات نفطية تمت خلال العقد الماضي بين المؤسسة وشركات طاقة روسية.

وقال صنع الله في مقابلة خاصة لـRT جرت على هامش منتدى “أسبوع الطاقة الروسي” المنعقد حاليا في موسكو إن ليبيا خلال السنوات العشر الماضية باعت نفطا خاما لشركات روسية بنحو 11 مليار دولار، كذلك استوردت من روسيا منتجات نفطية مكررة.

ودعا صنع الله خلال حديثه إلى بدء حقبة جديدة من التعاون بين شركات الصناعات النفطية الروسية ونظيرتها الليبية، مشيرا إلى أن الأخيرة تعول على روسيا لزيادة إنتاجها النفطي.
وفي هذا الإطار، كشف المسؤول عن قرب توقيع بروتوكول تعاون بين المؤسسة الليبية وشركة “روس جيو” في مجالات الاستكشاف والإنتاج والحفر والصيانية وتجارة النفط.

وأضاف أن شركات روسية أحرزت تقدما في استئناف عدد من مشاريع الطاقة في ليبيا، التي جرى تعليقها بسبب الأوضاع الأمنية، لافتا إلى أن ليبيا تعد سوقا واعدة للاستثمارات النفطية، إذ أن قرابة 50% من أراضيها لم يتم استكشافها، ولم يستثمر النصف المكتشف بشكل كامل.

وعن دور روسيا في سوق النفط، قال صنع الله إن روسيا تعتبر لاعبا رئيسيا في هذه السوق الحيوية من الاقتصاد العالمي، مشيدا بدورها إلى جانب منتجي منظمة “أوبك” بقيادة السعودية في بث الاستقرار في سوق النفط العالمية.

يشار إلى أن أعمال منتدى “أسبوع الطاقة الروسي”، انطلقت أمس الأربعاء في موسكو وتستمر حتى السبت المقبل، وسط مشاركة دولية وعربية واسعة، ويعد المنتدى إحدى المنصات الرئيسية التي تبحث آفاق قطاع الطاقة الروسي، وفرص التعاون الدولي في ظل الظروف الجيوسياسية الجديدة.