صنع الله: خط انابيب السدرة الليبى بحتاج أسبوعا لإصلاحه من اثار التفجير

قال مصطفى صنع الله رئيس مؤسسة النفط الليبية  في تصريحات لرويترز ا إن خط أنابيب السدرة النفطي الذى تم  تفجيره يوم الثلاثاء سيحتاج نحو أسبوع لإصلاحه.وإن الأضرار لحقت بما يتراوح بين 30 و35 مترا من خط الأنابيب البالغ قطره 24 بوصة.

واشار صنع الله الى إن الانفجار، الذي وقع على بعد 130 كيلومترا جنوب ميناء السدرة، تسبب في توقف إنتاج ما بين 70 ألفا و100 ألف برميل يوميا. وأشارت المؤسسة إلى أن السبب غير معروف.

وأضاف أن هذا لن يترك أثرا كبيرا على برنامج التسويق ولكن تغيرا طفيفا فقط. ولم يكشف عن حجم الإنتاج، لكن مصدرا في القطاع قال إن إنتاج ليبيا انخفض إلى ما بين 900 ألف ومليون برميل يوميا.

وكان مفتاح المقريف قائد حرس المنشآت النفطية  أبلغ رويترز بأن ”التنظيمات الإرهابية“ من المرجح أن تكون مسؤولة عن تفجير خط الأنابيب حيث ”يتجولون في الصحراء“ التي يمر بها الخط.

وقال المقريف إن الخط ”كان به تسرب زيت الخام تم الحفر عليها وصيانته وللأسف لم يتم إخفائة تحت الأرض وتم الانتقال الي مكان آخر. وأصبح الأنبوب واضحا أمام المارين. أعتقد لو تم إخفاؤة لن يستطيع الحفر عليه وتفجيرة“ مضيفا أن الأمن غير مستتب في الصحراء.

وقال مسؤول في شركة الواحة للنفط، وهي شركة تابعة للمؤسسة تشغل خط الأنابيب إن فريقا من كبار المسؤولين التنفيذيين والمهندسين سيزور الموقع يوم الأربعاء لتقييم الخسائر.

وجرى تحويل التدفقات، لكن أُلغي رسو ناقلة واحدة على الأقل في ميناء السدر صباح اليوم وفق ما ذكره مصدر في القطاع. وقال أحد وكلاء الشحن إن الناقلة المبروك كانت من المرجح أن ترسو في الميناء بعد الظهر.