صادرات قياسية للحقول النفطية في العراق

قال مسؤولان في قطاع النفط أمس، إن صادرات العراق من النفط الخام من موانئ البصرة الجنوبية ارتفعت لمستوى قياسي عند 3.535 مليون برميل يوميا في (ديسمبر) المنصرم، من 3.5 مليون برميل في الشهر السابق. وترتفع صادرات الجنوب مع سعي العراق لتعويض توقف الشحنات من حقول كركوك في الشمال في منتصف (أكتوبر) الماضي، بعدما استعادت القوات العراقية السيطرة على الحقول من القوات الكردية.
ويجري تصدير معظم الخام العراقي عبر موانئ الجنوب، وفقا لـ”رويترز”. ويتجاوز رقم (ديسمبر) المنصرم، للصادرات من الجنوب المستوى القياسي السابق الذي بلغ 3.51 مليون برميل يوميا في الشهر ذاته من عام 2016، وهو الشهر السابق لدخول اتفاق لخفض الإنتاج قادته منظمة أوبك حيز التنفيذ في الأول من (يناير) 2017.
وقال مسؤول في القطاع، إن زيادة الإنتاج من الحقول النفطية الصغيرة التي تطورها شركة نفط البصرة التي تديرها الدولة أسهم في دفع صادرات (ديسمبر) للصعود.
لكن الزيادة في الشهر الماضي لم تعوض تماما توقف شحنات الشمال.
وقال مسؤول آخر يعمل لدى شركة نفط البصرة “تتمثل خطتنا في مواصلة زيادة الصادرات من الحقول الجنوبية لتعويض فقدان شحنات كركوك”.
والعراق ثاني أكبر منتج للنفط في “أوبك” بعد السعودية، بطاقة إنتاجية قدرها 4.8 مليون برميل يوميا تهدف بغداد إلى زيادتها إلى خمسة ملايين برميل يوميا. إلى ذلك، قالت وزارة النفط العراقية أمس، إن استثمار الغاز المصاحب للعمليات النفطية في مشروع غاز البصرة في جنوب البلاد زاد في مطلع شهر (يناير) الجاري، بنسبة 80 في المائة مقارنة به قبل عام.
وذكرت وزارة النفط في بيان نقلا عن الوزير جبار اللعيبي أن القدرات الاستثمارية لمشروع غاز البصرة وصلت إلى معدل 900 مليون قدم مكعبة قياسية يوميا.