صادرات النفط الخام السعودية ترتفع لأعلى مستوى لها منذ عامين في أبريل

أظهرت بيانات من مبادرة البيانات المشتركة (جودي) ، ارتفاع صادرات السعودية من النفط الخام في أبريل/نيسان لأعلى مستوى لها منذ عامين إلى 7.382 مليون برميل يوميا.

وارتفعت صادرات الخام في أبريل/نيسان نحو 2%، من حوالي 7.235 مليون برميل يوميا في مارس/آذار.

وزاد أيضا إنتاج السعودية، أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم، في أبريل/نيسان لأعلى مستوى له منذ عامين إلى 10.441 مليون برميل يوميا من 10.300 مليون برميل يوميا في الشهر السابق.

وقال وزير الطاقة السعودي الشهر الماضي إن السعودية في طريقها لرفع الطاقة الإنتاجية للنفط بأكثر من مليون برميل يوميا إلى ما يزيد على 13 مليون برميل يوميا بنهاية عام 2026 أو بداية عام 2027.

وانخفض إنتاج مصافي النفط الخام بالسعودية 0.235 مليون برميل يوميا إلى 2.538 مليون برميل يوميا في أبريل/نيسان، بينما ارتفع حرق الخام المباشر 62 ألف برميل يوميا إلى 397 ألف برميل يوميا.

وأظهرت البيانات تراجع صادرات المنتجات النفطية 0.015 مليون برميل يوميا إلى 1.473 مليون برميل يوميا في أبريل/نيسان، بينما ارتفع الطلب على المنتجات النفطية 0.177 مليون برميل يوميا إلى 2.234 مليون برميل يوميا في أبريل/نيسان.

وأوضحت البيانات أيضا تراجع الطلب العالمي على النفط على أساس شهري في أبريل/نيسان إلى ما دون مستويات ما قبل الجائحة مع تراجع الاستهلاك في عدة دول آسيوية.

في الوقت نفسه ارتفعت صادرات روسيا للصين، لتتصدر قائمة موردي الخام إلى بكين في مايو/أيار بعد استفادة المصافي من الإمدادات المخفضة وسط عقوبات على موسكو بسبب غزوها لأوكرانيا.

وتقدم السعودية وغيرها من الدول الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) بيانات لجودي، التي تنشرها على موقعها الإلكتروني.