شركة بريطانية تسعى لتدفئة آلاف المنازل في لندن عبر معالجة “النفايات البشرية”

كشفت شركة بريطانية أنها بإمكانها تدفئة آلاف المنازل في جنوب غرب لندن قريبا من النفايات الناتجة عن مياه الصرف كجزء من أول مخطط في إنكلترا، وفقا لصحيفة “الغارديان” البريطانية.

وتسعى شركة تامز ووترالبريطانية لاستغلال “حرارة النفايات البشرية” من محطة المعالجة في “كينغستون أبون تامز” لتدفئة أكثر من 2000 منزل جديد.

وعادة ما تقوم الشركة “بتنقية المياه الدافئة النظيفة المتبقية بعد المعالجة” وتعيدها إلى النهر على أنها مياه صرف، ولكن بموجب الخطة الجديدة، ستحول المياه الدافئة إلى مركز للطاقة حيث ستساعد في تسخين المياه المخصصة لتدفئة المنازل.

وسيستخدم مركز الطاقة الجديد مضخات حرارية لرفع درجة حرارة الماء، وأجهزة لنقل حرارة مياه الصرف إلى نظام منفصل من أنابيب المياه، ليتوزع الماء الساخن على شبكة التدفئة.

ووصفت كارولين كير رئيسة مجلس كينغستون مخطط تحويل النفايات إلى طاقة نظيفة بأنه خطوة “رائدة” للمساعدة في جعل المنازل أكثر استدامة وحفاظا على البيئة.

وباستخدام “التدفئة المتجددة التي تعمل بطاقة النفايات البشرية بدلا من غاز الوقود الأحفوري” يمكن أن يوفر المخطط أكثر من 100 ألف طن من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون على مدار 30 عاما.