شركة بريطانية تبدأ استخراج 15 مليون متر من الغاز المغربي

رحلةُ البحث عن الغاز الطبيعي في الجهة الشرقية للمملكة مازالتْ مستمرة، فقد أعلنتْ شركة التنقيب عن النفط والغاز البريطانية، ساوند إنيرجي، ، أنها ستشرعُ في استغلال بئر “TE-10” بعدما تبيّن لها أنه يتوفر على موارد واعدة من الغاز تقدر ما بين 15 و20 مليون متر مكعب.

وأفادت الشركة البريطانية المتخصصة في التنقيب عن “الذهب الأسود”، في بلاغ لها، بأنها قامت بتحديثِ المعدات المتاحة للاستكشاف عن الغاز من أجل استغلال الموارد الطبيعية التي سيتمّ استخراجها وإنتاجها من آبار تندرارا الشرقية، خاصة بئر “TE-10” الذي يدخل ضمن رخصة تندرارا التي سبق للمجموعة البريطانية أن حصلت عليها.

وقالت وكالة “إيكوفين” السويسرية إن “العملاق البريطاني المتخصص في التنقيب عن الغاز والنفط، ساوند إنيرجي، بدأ إجراءات التنقيب في الحقل الجديد.

ويقع البئر الجديد على بعد 25 كيلومترا شمال منطقة تندرارا، ومن المنتظر أن يستغرق برنامج التنقيب ما بين 30 و40 يوما، على أن يصل عمق الحفر إلى 2200 متر. ووفقاً للوكالة السويسرية، فإنَّ الأمر يتعلق بـ”بئر ثانٍ من الآبار الثلاثة المرتقب أن تشرعَ الشركة في استغلالها بالمنطقة الشرقية”.

وقالت الشركة البريطانية إن “هناكَ احتمال بلوغِ 2.7 مليار قدم مكعب من الغاز”. ويملك بئر “TE-10” قدرة متوسطة تبلغ 1.28 مليار قدم مكعب من الغاز، بالإضافة إلى ذلك، ستشرعُ الشركة في استعمال آليات كبيرة ومتطورة بالمقارنة مع تلكَ التي تمّ توظيفها خلال عملية “بئر TE-9”.

وقالت الشركة في تحديث جديد لإعلانها إنها وضعت كافة المعدات المتاحة للقيام بالعمليات الاستكشافية. وقد قامت مؤخراً بإجراء اختبارات على البئر العاشر. وهو ثاني اختبار جيد النتائج في برنامج يهدف إلى استكشاف ثلاثة آبار في الرخصة نفسها. وأوضحت الشركة أن إنتاج الغاز المحلي سيسمح للمغرب بأن يكون لديه مصدر جديد لإمداد الغاز المحلي الاستراتيجي، مما يقلل من اعتماده على الواردات.

وتعمل الشركة، من خلال رخصة تندرارا في الجهة الشرقية، على أشغال التنقيب منذ أشهر، وتحليل معطيات الآبار وعينات من الصخور المستخرجة؛ وقد أظهرت تفاؤلاً كبيراً بإمكانية إيجاد كميات كبيرة من الغاز القابل للاستغلال.

وأعلنت المجموعة البريطانية، قبل أسابيع، أن