شركات تكرير يابانية تقيم إمدادات النفط السعودية بعد هجمات أرامكو

قال مسؤولون في شركات تكرير اليوم الثلاثاء إن الشركات في اليابان، رابع أكبر مستورد للخام في العالم، تجمع معلومات بشأن الإمدادات من السعودية عقب هجوم على منشأتي نفط رئيسيتين في المملكة في مطلع الأسبوع.

وتسبب الهجوم على منشأتي معالجة الخام بقيق وخريص التابعتين لأرامكو السعودية المملوكة للدولة في خفض الإنتاج 5.7 مليون برميل يوميا وأثار أسئلة بشان قدرة الشركة على مواصلة تصدير الخام.

ولم تحدد أرامكو جدولا زمنيا لاستئناف الإنتاج بالكامل، والسعودية أكبر مُصدر للنفط في العالم وكانت المورد الذي يمثل الملجأ الأخير لعقود.

وقال مسئولون من مصافي جيه.إكس.تي.جي وإدميتسو كوسان وكوزمو إنرجي هولدنجز إنهم يجمعون معلومات لكنهم رفضوا التعليق أكثر علي إمدادات النفط السعودية أو إمدادات بديلة.

وقال متحدث باسم فوجي أويل “لا نتوقع أي مشكلة كبيرة بالنسبة لمشترياتنا من الخام”، مشيرا إلى قدرة الشركة على الحصول على إمدادات بديلة.

وقال وزير الاقتصاد والتجارة والصناعة ايسشو سوجاورا في وقت سابق اليوم إن اليابان ستدرس سحبا منسقا من احتياطيات النفط إذا اقتضت الضرورة.