شركات البترول بغزة تحذّر من أزمة في كميات الوقود

البنزين

أصدرت جمعية أصحاب شركات البترول والغاز في قطاع غزة، اليوم الأحد 23 أغسطس 2020 تصريحا صحفيا حول أثر اغلاق معبر كرم أبو سالم التجاري على كميات المحروقات في أسوق القطاع.

وحذّرت الجمعية في بيان لها، من النتائج الكارثية لاستمرار اغلاق معبر كرم أبو سالم التجاري مع الجانب الإسرائيلي، على قطاع تجار الوقود والغاز، في ظل استيراد ثلث استهلاك القطاع عبر المعبر.

وأكد رئيس جمعية أصحاب شركات البترول والغاز أحمد الحلو، على أن اغلاق الاحتلال لمعبر كرم أبو سالم يشكل مزيدا من الضغط والانهاك لقطاع تجار البترول والغاز في ظل الوضع الاقتصادي الصعب.

وأضاف الحلو أن شركات الوقود والغاز في غزة تعاني من أزمات اقتصادية كبيرة تهدد وجودها نتيجة تراجع الواقع الاقتصادي وغياب القدرة الشرائية في قطاع غزة، ويأتي اغلاق المعبر ليزيد الأزمة ويفاقمها.

وأشار الى أن عمليات اغلاق المعبر تزيد من فرص تدمير هذه الشركات وافلاسها، مناشدا الوسطاء والمؤسسات الدولية، الضغط على الاحتلال لإعادة فتح المعبر والسماح بتدفق كل السلع وعلى رأسها الوقود والغاز.

وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي قد قررت اليوم، وقف ادخال جميع السلع والبضائع لقطاع غزة عبر كافة المعابر بما فيها كرم أبو سالم عدا السلع والبضائع الغذائية والطبية فقط لا غير بسبب استمرار التصعيد.

وتسود حالة من التوتر والتصعيد الأمني بين فصائل المقاومة الفلسطينية وقوات الاحتلال الإسر ائيلي، بسبب استمرار تشديد الحصار على قطاع غزة، حيث فشل الوسطاء حتى الآن بالتوصل إلى تهدئة